المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

حمص القديمة
حمص القديمة

المأذنة المقطومة بداية القرن العشرين
المأذنة المقطومة بدا ...

القلعة والمدينة القديمة
القلعة والمدينة القد ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
1647765
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, 11 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

ضايعة الطاسة
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009
مقالات سياسية

مقالات سياسية
بقلم نهاد سمعان
بعد التطور الكبير الذي حصل في القرن العشرين في مجال العمارة والخدمات في المدن والقرى وإلغاء أو تقلص أهمية خدمة الحمامات العامة .. أصبح قليلين الذين يعرفون المعنى المجازي للمثل القائل ( ضايعة الطاسة )
فالطاسة هي الوعاء النحاسي الذي ينقل به المستحم الماء من الجرن أو الحنفية إلى رأسه وجسمه ليزيل الصابون .. ولندرك معنى المثل يجب أن نتخيل الصراخ والهرج والمرج والارتطام والتعثر والارتباك الذي يحصل في الحمام إذا رغا المستحمون الصابون على وجوههم ولم تجد الأيدي الباحثة عن الطاسات مبتغاها
هذه هي بلادنا اليوم مواطنون طيبون أغلقوا أعينهم خوفاً من الحرحرة التي تسببها رؤية الحقيقة والطاسة التي تساعدهم لفتح أعينهم دون ألم مفقودة ( ضايعة )
العيون مغلقة والخيال واسع كلٌّ يتكلم عما يخمن وكأنه مبصر مفتِّح العينين .. أوهام يتداولها الناس وكأنها حقائق   صراخ من فرد إلى آخر وهو قابع بقربه وأخر يهمس في لرفيقه وهو بعيد .. تهم بالعلن والسر من فريق لآخر بسرقة الطاسة .. كفر وتكفير ومحاولات تخطي الآخرين وإلغائهم في سبيل الطاسة .. والطاسة موجودة أمامهم وهم لا يبصرون واحد يجزم بوجودها وآخر يجزم بسرقتها من فاعل مجهول ، وآخر يأمر أتباعه بفتح أعينهم وهو مغمض بإصرار .. واحد يحذِّر من انقطاع الماء والدخول في حالة الحمام المقطوعة ماؤه وآخر يطمئن الناس بأن الماء في هذا الحمام لا ينضب دون أن يعرف مصدره.


البعض من كثرة الأوهام لم يعد يعرف نفسه .. وآخرون شعروا من كثرة الثرثرة والصراخ بالغربة ونسوا أنهم أصحاب الحمام .. مغمضون أمسكوا بأيدي بعضهم ليشكِّلوا جماعات مختلفة الأهواء والأهداف .. جماعة يربطهم الخوف من الانزلاق والتعثر   وأخرى يربطها هوس البحث عن الطاسة المفقودة وهم مغمضون جماعة يربطهم حقدُ على شخص مزعوم سرق الطاسة وأخرون يشد أواصرهم وروابطهم البحث عن باب الحمَّام للهروب من هذا التجمع الأعمى .. كل هذا وكلفة رؤية الحقيقة لا تتعدى القليل من الحرحرة 
وبانتظار من تتوفر فيه الشجاعة الكافية لتحمل الألم فيفتح عينيه ويكتشف مكان الطاسة قبل انقطاع الماء وفوات الأوان أو بانتظار من تصبح آلامه أكبر من آلام الحرحرة فيفتح عينيه ويرى الحقيقة ستبقى الطاسة ضايعة والوعي ممزوج بالخيال .. والحقائق كلها مشكوك بها ..
 
نشرت في العدد 2643 تاريخ 19 / 10 / 2006

المواضيع المرتبطة
مقالات سياسية


بعد خمسة آلاف عام أعاد العراق استغاثته

أين أنت أيها الحارث لتنقذ غزّة

إلى أمريكا الجزيلة الاحترام ..

تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟

رسالة من حنان الله إلى نصر الله

لماذا العراق ..؟

(من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟

نظرة من خارج السرب هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا


مقالات تاريخية


ماني والمانوية ( الزندقة )



"ضايعة الطاسة" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات تاريخية
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات تاريخية:
(من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.42 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة | حياة الزعيم أنطون سعادة بقلم الأمين بشير موصلي | العروبة أفلست | بين الجمود والارتقاء | البقاء للأمة عيسى كساب | قضية ضريح الخليفة عمر بن عبد العزيز | حمص والعقارب | باب أي حارة يقصدون | نظرة من خارج السرب هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا | خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص | كتاب المحاضرات العشر | شيء عن سوريا | المحاضرة السادسة | ستيف جوبس حمصي الدم والنسب | نصوص المحمديّة كدولة | إضاءة جديدة على اسم ( سوريا ) | أغراض الدين واختلاف المذاهب | كليوباترا السورية | خرقاء ذات نيفة | السيدة نازك العابد | شي عن حمص | الفصل الرّابع : الاجتماع البشريّ | حِمص أم حُمص | الضلال البعيد | أعراض الجوية شاذة في تاريخ مدينة حمص | التعنتات المسيحية | قاموع الهرمل | الدين والدولة | احتفالات آذار في منفذية حمص | ما الذي دفعني لانشاء الحزب | ضعف الإدراك من نقص العقل | المحاضرة الخامسة | البقاء للأمة الرفيق جورج سمان | مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص | ضايعة الطاسة | الزعيم أنطون سعادة في سطور | إلى إدوار سعادة | الجهل المُطبق | المحاضرة العاشرة | ما لم يعط للجهّال | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | الفصل السّابع : الإثم الكنعانيّ | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 | المسكوكات الحمصية عبر التاريخ | كتاب الاسلام في رسالتيه | المحاضرة الرابعة | أسماء المحافظين الذين توالوا على إدارة محافظة حمص ..! | مبادىء أساية بالتربية القومية | إلى أمريكا الجزيلة الاحترام .. |
[ المزيد من الصفحات ]