المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

قلعة حمص ليلاً
قلعة حمص ليلاً

البلدية أي المتحف حالياً وسينما الأوبرا
البلدية أي المتحف حا ...

جامع الدالاتي من أمام سوق الجندي في الستينات
جامع الدالاتي من أما ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3081397
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009
مقالات تاريخية

مقالات تاريخية
م نهاد سمعان
بماذا نجيب إذا سألنا يوماً غريب عن معنى كلمة سوريا أو أصل اسم وطننا الذي نحبه وننتمي إليه؟ هل نتلو عليه محاضرة نستعرض فيها اجتهادات المؤرخين ونختمها كما يختمون بأن لا شيء أكيد .. أم نقول لا نعرف ونظهر بمظهر قليلي الثقافة أو اللامبالين بوطنهم ونحن لسنا كذلك .. اختيار صعب يضعنا أمامه هذا السؤال فأيهما أهون على المرء يا ترى أن يقول لا أعرف ويظهر بمفرده بمظهر اللاعارف أم يقول كل من في البلاد لا يعرف ويظهر أبناء بلده ومؤرخوها بمظهر لا يسر.بالتأكيد الجواب الثاني لن يصدقه أجنبي فهو أقرب إلى اللامعقول بالرغم من معرفتنا أنه هو الحقيقة .. 
 


رسمياً لا شيء مؤكد فقد ورد في المعجم الجغرافي للقطر العربي السوري الصادر عن مركز الدراسات العسكرية المجلد الأول ص 23 : لم يعرف أصل تسمية سورية على وجه التأكيد ... ويكاد يكون من المؤكد أن سورية عرفت بهذا الاسم زمن السلوقيين واستمرت على ذلك ... ويضيفون ما معناه أن الاسم قديم جداً لكنه لم يظهر في الأدبيات العربية إلا عند الفتح عندما قال هرقل أمبراطور الروم لدى هزيمته أمام العرب المحررين ( سلام عليك يا سورية، سلام موَدع لا يرجو أن يرجع إليك أبداً ) ورد هذا القول في معجم البلدان نقلاً عن كتاب الفتوح إذاً في المصادر العربية القديمة لا شيء ..
أما المصادر الأجنبية فقد لخصها وانتخب ما ورد فيها كبار المؤرخين العرب كالمطران يوسف الدبس و د. فيليب حتي فيقول الأول في كتاب تاريخ سورية المجلد الأول ص 11 (... وأول من سمى هذه البلاد سورية هم اليونان مع أن هوميروس شاعرهم سمى سكانها آراميين. على أن هيرودوت ( الذي ولد سنة 484 ق م ) هو على ما نعلم أول من سمى هذه البلاد سورية وتبعه في ذلك اليونان والرومانيون ولكن ما الذي حملهم على هذه التسمية ففيه للعلماء القدماء أقوال أقربها إلى الصحة قولان : الأول أنها سميت سورية نسبة إلى صور مدينتها البحرية الشهيرة وقد عرف اليونان أهلها لكثرة ترددهم إلى بلادهم للتجارة فسموهم سوريين وبلادهم سورية بإبدال الصاد بالسين لعدم وجود الصاد في لغتهم . وكلمة صُر بالفينيقية معناها الصخر أو السور ويرى هذا الاسم منقوشاً على المسكوكات القديمة التي وجدت في هذه المدينة . والثاني أن اليونان سموا هذه البلاد سورية نسبة إلى آسور أو آسيريا بلاد الآشوريين لأن الآشوريين كانوا يتولون سورية عند استفحال أمر اليونان فنسبوا سورية إليهم مخففين اللفظة بحذف الهجاء الأول والمبادلة بين السين والشين فاشية حتى في كلمة آشور وآسور . ونرى بعض القدماء من اليونان يطلقون على ما بين النهرين أيضاً وأرمينيا وبعض بلاد فارس اسم سورية مرادفاً لاسم أسيريا أي مملكة الآشوريين... ) ثم يستبعد المطران الدبس احتمالات اشتقاق ضعيفة لا داعي لذكرها .. لكنه يعود ويؤيد الأب دي كارا الذي يقول أنه وجد صحيفة في مصر كتب عليها بثلاث لغات اسم سورية فكان في الهيروغليفية ( المصرية ) روثانو ، وفي اليونانية سورية ، وفي لغة الشعب المصرية (العامية) آسار أو آسور وبما أن هذا الاسم آسور وجد منقوشاً في هيكل أدفو في مصر في معرض إخبار عن بطولات رعمسيس الذي كان حاكماً قبل استيلاء الآشوريين على سورية بقرون فيتوصل المطران الدبس من هذه المعلومة إذا صحت بأنه يؤيد الأب دي كارا بأن اسم سورية أقدم بكثير من علماء ومؤرخي اليونان المعروفين ( ص 13 ج 1 )
أما الدكتور فيليب حتي فيفيدنا بأن اسم سورية يوناني في شكله .وسيريون في العبرية اسم يطلق على جبال لبنان الشرقية وقد استخدم اسم الجزء فيما بعد ليشمل الكل . ويضيف بأنه كانت هناك منطقة شمال العراق تسمى (su-ri  ) لكنه يستبعد أن يكون هذا الاسم ذا صلة بالآشوريين ويقول أنه في العصور اليونانية توسع استعمال هذا الاسم ليشمل البلاد كلها أي من جبال طوروس وسيناء وبين المتوسط والبادية . وبقيت سورية هكذا حتى نهاية الحرب العالمية الأولى ويفيد بأن اسم سيروس ( سوري ) بالنسبة للرومان يعني كل شخص يتكلم اللغة السريانية وولاية سورية الرومانية كانت تمتد من الفرات إلى حدود مصر بما فيها فلسطين ( إذ كانت بالنسبة لهرودتس قسماً من سوريا وكذلك بالنسبة للأتراك) وينبه المؤرخ حتي بأن تسمية سورية لم تكن واردة في النص العبري الأصلي للعهد القديم ولكنها استعملت في الترجمة السبعينية للدلالة على آرام والأراميين .. ويقول أيضاً { ... حتى الآن وكمصطلح لغوي فإن اسم سوري (syrian) بالانكليزية يشير إلى جميع الشعوب التي تتكلم السريانية ( الآرامية ) ومنهم الذين في العراق وإيران وكمصطلح ديني إلى أتباع الكنيسة السورية القديمة أو السريانية التي انتشر بعضهم حتى جنوب الهند }
واليوم توصل المؤرخ مفيد عرنوق إلى إضاءة جديدة على أصول اسم سوريا فيقول في كتابه: ( صرح ومهد الحضارة السورية ) : ( درج المؤرخون أمثال فيليب حتي وغيره على القول بأن اسم سوريا مشتق من صور وقد يكون من آشور . أما دراستنا الحديثة فقد أوقعتنا على مقطع في كتاب للعالم كونشينو عنوانه تاريخ الحثيين والماتينين يقول فيه أنه منذ الألف الرابع قبل الميلاد بدأت تتسلل إلى سوريا عبر جبال زغروس أقوام من الهندوأوروبيين استيقظتهم خصوبة الأرض السورية وشمسها المشعة الدافئة . وكانت لفظة سوريا تسبق أسماء ملوكهم . وبعد التفتيش الدقيق تم العثور على قاموس عربي سنسكريتي وإذ بلفظة سوريا موجودة فيه باللغة السنسكريتية ومعناها ( الشمس )
ومن هنا اتضح اشتقاق لفظة سوريا أي أنها من اللغة السنسكريتية وتكتب بالألف الطويلة . وبعد هذا الكشف إن اسم سوريا ومعناه الشمس فإن أول من أطلق هذا الاسم على منطقة الشرق الأوسط أي سوريا الطبيعية هم الهندوأوروبيين أثناء لجوئهم إلى منطقة الشرق الأوسط هرباً من الصقيع والجليد ولجوءاً إلى الدفء وخصوبة التربة وبموجب هذا المنطق تسقط تسمية سوريا عن صور وآشور لتثبت أنها سنسكريتية .)
والآن وحتى ظهور أبحاث جديدة فإننا نرى إن اجتهاد المؤرخ عرنوق أقرب إلى الصحة وخصوصاً وإنه يتوافق مع رأي المطران يوسف الدبس الذي أصر أن الاسم أقدم من اليونان ولكنه لم يحدد بكم هو أقدم ولا هوية الذي أطلقه ولكن بكل الأحوال أعتقد أنه آن الآوان أن نعرف جذور اسم وطننا وآن الآوان أن يتجند كل الباحثين والدارسين من أبناء سورية وينقبوا ويبحثوا في خبايا التاريخ القديم واللغات القديمة السامية وغيرالسامية عساهم في بحثهم يوفرون الإجابة على هذا السؤال  
 
نشر في العدد 2494 تاريخ 14 / 8 2003

المواضيع المرتبطة
مقالات تاريخية


الأباطرة الحمصيون في روما

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟

كليوباترا السورية

ماني والمانوية ( الزندقة )

بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا


مقالات عن سوريا


شيء عن سوريا

صور وثائق المؤتمر السوري العام

السيدة نازك العابد

سد خربقة 2000 عام ومازال صامداً

سلسلة ملوك سوريا


مقالات سياسية


تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟


مقالات عن حمص


قاموع الهرمل

تدمر وحمص أو حمص دون تدمر

أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة


مقالات اجتماعية


خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص



"إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات اجتماعية
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات اجتماعية:
ماني والمانوية ( الزندقة )

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.42 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: الحزب السوري القومي الاجتماعي أسباب نشأته | الزعيم أنطون سعادة في سطور | المحاضرة الخامسة | أغراض الدين واختلاف المذاهب | البقاء للأمة وفاة الخوري إبراهيم بيطار‏ | المحاضرة العاشرة | العُروبة كقوّة إذاعيَّة للمطامع السّيَاسية الفردية | (من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟ | الأباطرة الحمصيون في روما | قضية ضريح الخليفة عمر بن عبد العزيز | الخلاصة | احتفال أول آذار في منفذية حمص | أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة | أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2 | الضلال البعيد | ما لم يعط للجهّال | أين أنت أيها الحارث لتنقذ غزّة | بعد خمسة آلاف عام أعاد العراق استغاثته | السيدة نازك العابد | المحاضرة الثامنة | البقاء للأمة الرفيق جورج سمان | ما الذي دفعني لانشاء الحزب | المحاضرة الرابعة | منفذية حمص تحيي أربعين الرفيق جورج سمان | إلى أمريكا الجزيلة الاحترام .. | خرقاء ذات نيفة | الفصل الأوّل : نشوء النّوع البشريّ | احتفالات آذار في منفذية حمص | تدمر وحمص أو حمص دون تدمر | التعنتات المسيحية | مقدمة نشوء الأمم | إلى إدوار سعادة | الفهم المغلق | المسكوكات الحمصية عبر التاريخ | كليوباترا السورية | المحاضرة الثالثة | الدين والدولة | الفصل الثّاني : السّلائل البشريّة | نظرة من خارج السرب هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا | أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟ | رسالة من حنان الله إلى نصر الله | لماذا العراق ..؟ | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | الحزب في سطور | البقاء للأمة عيسى كساب | العروبة أفلست | الزوبعـة الحمـراء | قاموع الهرمل | شي عن حمص |
[ المزيد من الصفحات ]