المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

بيت عجل
بيت عجل

الباب المسدود
الباب المسدود

المأذنة المقطومة بداية القرن العشرين
المأذنة المقطومة بدا ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
1765119
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, 16 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

الأباطرة الحمصيون في روما
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009
مقالات تاريخية

مقالات تاريخية

بدأت قصة تولي الحمصيون مقاليد الحكم في روما مع الأمبراطورة الحمصية جوليا دومنا عندما تزوجها القائد العسكري الروماني الليبي الأصل سيبتموس سيفيروس .. فعندما شاءت الأقدار عام 193 م أن يصبح سيبتيموس أمبراطوراً ساعدته هذه السيدة المبجلة ( وهذا هو معنى جوليا دومنا ) في إدارة شؤون البلاد

دينار ذهبي يظهر فيه الأمبراطور الليبي سيبتيموس سيفيروس وزوجته الحمصية جوليا دومنا



وبشهادة الكثير من المؤرخين كان لجوليا دومنا  دوراً هاماً في الحياة الثقافية في روما والمقاطعات .. إذ شكلت ما يشبه ندوة ثقافية ضمت نخبة من الفلاسفة والعلماء الكبار في تلك الفترة .. ثم توفي زوجها عام 211 م  فتسلم ولديها كاراكالا وغيتا مقاليد الحكم وقيل إنها كانت وراء تعديل قانون الجنسية وإصدار القانون التاريخي الذي يعتبرمفصل في تاريخ الأمبراطورية والذي قضى باعتبار كل رعايا الأمبراطورية مواطنين رومان كاملي الحقوق  إلا أن قيام كاراكالا بقتل أخية غيتا في حضرتها وتفرده بالحكم كان سبباً في اعتكافها وزوال دورها في الحياة العامة

 

دينار ذهبي يظر فيه على الوجه الامبراطور الليبي الأصل سيبتيموس سيفيروس

وعلى الخلف جوليا دومنا وولديها كاراكالا وغيتا

ويمكننا القول أن الدور الحمصي في البلاط الروماني لم يكن هاماً وفعالاً قبل تولي هذه المرأة الجميلة والقادرة زمام الشؤون الثقافية والاجتماعية والحقوقية في روما إذ يجب ألا ننسى أن سيبتيموس ليبي الأصل وليس سورياً لكنه مع أولاده وبتوجيه من جوليا دومنا لم يقصروا عن دعم حمص مادياً ومعنوياً فقد أعطوها حق صك العملات وأعطوا معبدها حق الحماية والاستقلال المالي هذا المعبد الذي كان والد جوليا دومنا كاهنا رئيساً.له  

فلس نحاسي سك في حمص في عهد الأمبراطور كاراكالا ويظهر فيه على الخلف النسر يحمل حجر حمص المقدس وكتب حوله EMISON, ( الحمصيون )

درهم فضي ضرب في حمص يظهر فيه كاراكالا ابن الحمصية جوليا دومنا وسبتيموس سيفيروس

 

أما الدور الحمصي الحقيقي في حياة الأمبراطورية الرومانية فقد بدأ مع جوليا ميسا أخت جوليا دومنا التي رافقتها إلى روما وعاشت حياة الأباطرة وتعلمت أساليب الإدارة وفنون السياسة من خلال توجيهات أختها الحكيمة ففي عام 217 م وعند مقتل كاراكالا تصدى لمهمة الحكم هناك قائد عسكري آخر اسمه مكرينوس الذي ما أن جلس على العرش حتى بدأ بتقليص النفوذ السياسي للحمصيين وطلب من جوليا ميسا وعائلتها العودة إلى ديارهم ..

نفذت ميسا الأمر وعادت إلى سوريا لكن عينها كانت على روما ,, فلما وصلت إلى حمص حيث كان يتمركز جيش شرق الروماني حتى قررت لقاء الضباط وتحريضهم على احتلال روما وخلع مغتصب العرش مكرينوس ,, موّلت ميسا حملتها من كنوز معبد حمص حيث كان يُحتفظ بالحجر الأسود النيزكي الشهير   وتوجهت إلى معسكر الفرقة وخطبت فيهم خطاباً حماسياً طالبت فيه بتنصيب حفيدها كاهن معبد حمص الصغير ( إلاكابالوس ) ( إله الجبل أو الإله الجابل ) أمبراطوراً فأيدها القادة وقرروا خوض الحرب معها ( ركبت ميسا جوادها وحمَّلت عرباتها بذهب الهيكل وقادت الفرقة السورية باتجاه الشمال لتقابل جيش مكرينوس الذي قدم من روما للقضاء على ما سماه فتنة فالتقى الجيشان في سهل قرب أنطاكيا حيث كانت الغلبة لإبنة حمص البطلة وفر مكرينوس منفرداً متنكراً بزي آخر لكن تنكره لم يخفيه عن أعين الذين أمرتهم بملاحقته .. فوصلوا إليه وقطعوا رأسه وأرسلوه لسيدتهم ليرتاح بالها .

دينار ذهبي تظهر فيه جوليا ميسا وقد سك في عهد تولي أحفادها الحكم

نصبت جوليا ميسا حفيدها إيلاكابال إمبراطوراً على روما وهو في الرابعة عشرة من عمره وبدأ بذلك حكم الحمصيين الحقيقي الذي دام سبعة عشر عاماً من 218 حتى 222 فترة حكم إلاكابال ومن  222 حتى 235 وهي فترة حكم الكسندر سيفيروس وهو حفيدها الآخر من ابنتها الثانية .

عمل إلاكابال بنصيحة جدته وأرسل بعد الانتصار الحاسم على مكرينوس رسالة تاريخية إلى مجلس الشيوخ الروماني يعلن فيه نفسه أمبراطوراً ويبشرهم بنقل الحجر الأسود الحمصي إلى روما حيث ستتم عبادته في العاصمة معتبراً ديانته ديانة من الدرجة الأولى

دينار ذهبي يظهر فيه الأمبراطور الحمصي إلاكابال على الوجه

والحجر الأسود محمول على العربةأثناء نقله إلى روما على الخلف

 

لم يكن اختيار جوليا ميسا لهذا الحفيد موافقاً فقد كان صغير السن غريب الأهواء فغلبته مغريات حياة الأباطرة فأساء استخدام السلطة وقام بأعمال جعلت من أغلب الشيوخ أعداء له .

شعرت ميسا باقتراب نهاية حفيدها إيلاكابال فطلبت منه اختيار حفيدها الآخر أليكسندر سيفيروس ولياً للعهد الذي كانت قد بدأت بإعداده للحكم من خلال تثقيفه وتدريبه إذ اختارت له أهم الفلاسفة والمربين في تلك الفترة ليكونوا عوناً له في مهمته القادمة وفعلاً صدق حدسها فعندما اغتيل إلاكابال كان حفيدها الثاني جاهز لاستلام الحكم فتمكن من قيادة الرومان ثلاثة عشرة عام كانت بشهادة المؤرخين من أفضل السنين في حياة الرومان . ..

قطعة نقود ذهبية يظهر فيها حفيد جوليا ميسا الثاني الأمبراطور أليكساندر سيفيروس

تناوب بعد أليكساندر سيفيروس على عرش روما عدة أباطرة منهم فيليب العربي وجورديان وغيرهم إلى أن قام حمصي آخر كان أحد القادة العسكريين في الشرق اسمه ( أوروانوس أنطونينوس ) بتنصيب نفسه أمبراطوراً على روما عام 253 لكن الأمبراطور فاليريان قضى عليه عام 254 ومات بطريقة غامضة والمرجح أنه غرق في مياه الفرات لدى محاولة العبور

الأمبراطور الحمصي الغامض أورانيوس

أما المحاولة الأخيرة للحمصيين لاعتلاء عرش روما فكانت بطلتها زنوبيا الشهيرة التي كانت تعتبر جوليا ميسا قدوة لها فحاولت أن تجعل من ابنها وهب اللات أمبراطوراً لكنها فشلت وبفشلها بدأ دور حمص بالحياة الرومانية بالانحسار    

نقد تظهر فيه زنوبيا صاحبة آخر محاولات تسلم عرش روما

حمص في 8 / 6 / 2006                                                                            نهاد سمعان  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

المواضيع المرتبطة
مقالات تاريخية


إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟

كليوباترا السورية

ماني والمانوية ( الزندقة )


مقالات عن حمص


شي عن حمص

حِمص أم حُمص

أسماء المحافظين الذين توالوا على إدارة محافظة حمص ..!

حمص والعقارب

قضية ضريح الخليفة عمر بن عبد العزيز

ستيف جوبس حمصي الدم والنسب

الأربعاء في حمص

أعراض الجوية شاذة في تاريخ مدينة حمص

المسكوكات الحمصية عبر التاريخ

مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص

قاموع الهرمل

تدمر وحمص أو حمص دون تدمر

أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة


مقالات سياسية


تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟


مقالات اجتماعية


خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص


مقالات عن سوريا


سلسلة ملوك سوريا



"الأباطرة الحمصيون في روما" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات عن سوريا
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات عن سوريا:
ماني والمانوية ( الزندقة )

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.66 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: الخلاصة | الحزب في سطور | بين الهوس والتديّن | البقاء للأمة الرفيق عزت صايمة | الدين والفلسفة الاجتماعية | التعنتات المسيحية | (من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟ | احتفالات آذار في منفذية حمص | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | ما الذي دفعني لانشاء الحزب | من نحن | الفصل السّابع : الإثم الكنعانيّ | كتاب المحاضرات العشر | الدين والدولة | ضايعة الطاسة | الجهل المُطبق | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | نظرة من خارج السرب هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا | العُروبة الدّينية والدّعاوات الأجنبيّة | الفصل الرّابع : الاجتماع البشريّ | مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص | تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟ | المحاضرة السادسة | المحاضرة الخامسة | الفصل الثّاني : السّلائل البشريّة | أيتها الشبيبة السورية الى الأمام | الفصل الأوّل : نشوء النّوع البشريّ | المحاضرة الثالثة | البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | خميس النبات أو خميس القلعة | ما لم يعط للجهّال | مقدمة نشوء الأمم | إحتفال حاشد لمنفذية الغرب بالأول من آذار في بيصور | قضية ضريح الخليفة عمر بن عبد العزيز | المسكوكات الحمصية عبر التاريخ | رسالة من حنان الله إلى نصر الله | المحاضرة الثامنة | الزوبعـة الحمـراء | الفصل الثّالث : الأرض وجغرافيتها | معتمدية فلسطين تحيي يوم الارض في قطاع غزة | منفذية حمص تحيي أربعين الرفيق جورج سمان | العروبة أفلست | المحاضرة السابعة | تدمر وحمص أو حمص دون تدمر | أغراض الدين واختلاف المذاهب | ضعف الإدراك من نقص العقل | تأويل الجاهلين | بين الدين والدّولة | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها |
[ المزيد من الصفحات ]