المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

قصر الزهراوي
قصر الزهراوي

منطقة باب هود يكسوها الثلج ويظهر في الزاوية السفلى السجن القديم
منطقة باب هود يكسوها ...

مقر قيادة الموقع قبل الهدم وحديقة السرايا
مقر قيادة الموقع قبل ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3081307
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009
مقالات تاريخية

مقالات تاريخية

مقارنة بين جوليا ميسا وزنوبيا

بقلم : نهاد سمعان

( سندع التقييم أو الحكم في ذلك للتاريخ ) إنه قول جدير باحترام قائله .. فالزمن غالباً ما يحرِّر المؤرخ من الانقياد وراء العواطف والضغوط والتأثيرات الجانبية فيكون أكثر عدلاً وإنصافاً وأكثر شمولية وحياداً في نظرته

لكن من خلال مطالعاتي لبعض صفحات تاريخ بلادنا وسير أبطالنا وعظمائنا وجدت أن الزمن قد لا يفعل بصورة إيجابية لصالح الحقيقة حتى بعد مرور آلاف السنين وغالباً ما يكون التاريخ المدوَّن وكتابات المؤرخين في وادٍ والصور المتشكلة في أذهان الناس في وادٍ آخر فقد يبرز على الساحة الشعبية أبطال تساعد أجهزة الأعلام في إتمام صورتهم وتضخمها حتى تكاد سيرتهم تصبح أسطورة وبالمقابل تختفي سيرة شخصيات كانت أفعالهم أسطورية حقاً فلا يكاد يذكرهم أحد ..

ما هو سبب هذا الخلل يا ترى ؟ هل هو بفعل أهواء مؤرخ مفوه تبعه أقرانه دون تدقيق .؟. أم هي حظوظ وأبراج وبخت يخدم هذا البطل ولا يخدم ذاك .. أم هو ترويج مقصود من علماء لهم غايات فيسلطون الأضواء على من لا يستحقون .. ويعتمون على من كانوا أبطالاً حقيقيين فلا يجد هذا الشعب المسكين في تاريخه وماضيه قدوة حقيقية ورمزاً جديراً بالاعتزاز

فمثلاً عندما نسأل شريحة عشوائية من السوريين اليوم صغاراً كانوا أم كباراً : من هي أشهر بطلات سوريا عبر التاريخ سيجيب أغلبهم بدون تردد : هي زنوبيا حتماً ويضيفون عليها لقباً من عندهم فيقولون زنوبيا ملكة تدمر وكأن تدمر أمر مستقل عن جواره ومحيطه أو كأنها كانت بوابة حدود لنفسها آنذاك .. وإذا سألناهم بالمقابل هل سمعتم بجوليا ميسا فإنك لا تجد إلا قلة منهم يقولون نعم 



إليكم مقارنة بسيطة بين البطلتين واحكموا بنفسكم على ظلم التاريخ :

جوليا ميسا : حمصية المولد ابنة باسيانوس كاهن معبد حمص أخت جوليا دومنا التي تزوجها الإمبراطور الروماني الليبي سبتيموس سيفيروس .. وعندما قتل ابن أختها الأمبراطور كاراكالا وأن مكرينوس الأمبراطور الروماني الجديد سيضيق على الحمصيين تصدت للمشكلة وعادت إلى حمص وركبت جوادها بنفسها وحمَّلت عرباتها بذهب الهيكل وقادت الفرقة السورية المتمركزة في حمص وخاضت المعركة مع مكرينوس وانتصرت عليه وأرسلت من قتله أثناء فراره  ونصبت حفيدها إيلاكابال إمبراطوراً على روما وهو في الرابعة عشرة من عمره وجددت حكم الحمصيين الحقيقي سبعة عشر عاماً جديدة من 218 حتى 235 وهو نهاية حكم حفيدها الآخر من ابنتها الثانية اسكندر سيفيروس .. وكان حفيدها الأول قد عمل بنصحها وسار إلى روما وفرض ديانته على أهلها أي عبادة الحجر الأسود الحمصي 


 

قطعة نقود ضربت لجوليا ميسا ( 218 م– 220 م )
 
صكت باسم جوليا ميسا أكثر من ثلاث عشرة قطعة نقود ذهبية وفضية وبرونزية منها قطعتان بعد وفاتها تخليداً لذكراها على عهد حفيدها الثاني ألكسندر ..
نصب أهل تدمر تمثال لها في مدينتهم واعتبروها من البطلات العظيمات ..
بعد هذا السرد السريع ألا تستحق هذه السيدة العظيمة الاحترام والإجلال ؟وهل هو تاريخ منصف هذا الذي يتركها في الظل ؟
 
زنوبيا
الزوجة الثانية لأذينة الذي أعطاه الإمبراطور غاليانوس لقب زعيم الشرق مما جعل منه ما يشبه نائب الإمبراطور على القسم الشرقي من الإمبراطورية بسبب أعماله ومآثره وبطولاته في حربه مع الساسانيين

بعد مقتل أذينة وولي عهده بصورة غامضة عام 267 م في حمص تولت زنوبيا القيادة مع ابنها القاصر وهب اللات فقامت بمحاولة لإعادة الحكم إلى السوريين والسير على خطى جوليا ميسا فاحتلت مصر وجزء من تركيا بالإضافة إلى مكان نفوذ سلطتها وهو سوريا لكن الإمبراطور أورليان لم يمهلها كثيراً فتوجه إليها عام 272 م وقضى على أحلامها إذ خسرت المعركة وتخلت عن المدن الواحدة تلو الأخرى وانكفأت إلى تدمر .. وبعد حصار قصير ألقي القبض عليها وهي تحاول الهروب عبر الفرات وكان ابنها قد قتل وهو يحاول الدفاع عن تدمر فأخذت مقيدة بالأغلال في موكب مهيب إلى روما حيث وهبها الإمبراطور قصراً قرب التيفولي لتمضي فيه بقية حياتها مع أحد أبنائها ويقال أنها تزوجت هناك من روماني وأنجبت منه أولادا[1]ً .

قطعة نقود سكت لزنوبيا عام 271 م

 

صكت زنوبيا باسمها قطعة نقدية يتيمة عليها صورتها ومن الخلف صورة ابنها القاصر ولم يبق لها تمثال يظهر لنا شكلها الحقيقي .

لا شك أن زنوبيا سيدة قديرة بدلالة محاولاتها الطموحة لكنها في النهاية فشلت وبفشلها أضاعت فرصة حكم السوريين إلى نهاية فترة حكم ارومان

والآن وبعد هذا الاستعراض السريع فمن برأيكم يجب أن يكون الأكثر شهرة بين هاتين البطلتين ومن الأجدر بلقب البطولة يا ترى المنتصر أم الخاسر  .

 

 

 



[1] فيليب حتي ص 441 عن ( Pollio in seriptores bk XXIV ch 27   )

المواضيع المرتبطة
مقالات تاريخية


إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )

الأباطرة الحمصيون في روما

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2

كليوباترا السورية

ماني والمانوية ( الزندقة )

بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا


مقالات سياسية


تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟


مقالات عن حمص


قاموع الهرمل

تدمر وحمص أو حمص دون تدمر

أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة


مقالات اجتماعية


خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص


مقالات عن سوريا


سلسلة ملوك سوريا



"أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات عن سوريا
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات عن سوريا:
ماني والمانوية ( الزندقة )

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.61 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | ماني والمانوية ( الزندقة ) | تأويل الجاهلين | بعد خمسة آلاف عام أعاد العراق استغاثته | شي عن حمص | الدين والفلسفة الاجتماعية | أعراض الجوية شاذة في تاريخ مدينة حمص | حمص والعقارب | بين الجمود والارتقاء | بين الدين والدّولة | حِمص أم حُمص | نصوص المحمديّة كدولة | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 | صور وثائق المؤتمر السوري العام | الزوبعـة الحمـراء | الهروب الكبير من معتقل أنصار | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص | الفهم المغلق | العُروبة كقوّة إذاعيَّة للمطامع السّيَاسية الفردية | في الدولة والحرب الدينية | قاموع الهرمل | كتاب نشوء الأمم | الفصل الخامس : المجتمع وتطوّره | المحاضرة الثامنة | تدمر وحمص أو حمص دون تدمر | إضاءة جديدة على اسم ( سوريا ) | الأربعاء في حمص | إلى إدوار سعادة | الأباطرة الحمصيون في روما | شيء عن سوريا | المحاضرة الأولى | ولم يتمكن منه المنافقون | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها | إلى أمريكا الجزيلة الاحترام .. | الخلاصة | الضلال البعيد | سلسلة ملوك سوريا | احتفال أول آذار في منفذية حمص | مقدمة نشوء الأمم | المحاضرة العاشرة | الحزب في سطور | ضعف الإدراك من نقص العقل | بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا | إحتفال حاشد لمنفذية الغرب بالأول من آذار في بيصور | المحاضرة الرابعة | احتفالات آذار في منفذية حمص | كتاب الاسلام في رسالتيه | أين أنت أيها الحارث لتنقذ غزّة |
[ المزيد من الصفحات ]