المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

الباب المسدود 3
الباب المسدود 3

باب السوق ، مأذنة الجامع النوري الكبير
باب السوق ، مأذنة ال ...

بناء الأوقاف ومئذنة الجامع النوري الكبير
بناء الأوقاف ومئذنة ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3057337
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

كليوباترا السورية
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009
مقالات تاريخية

مقالات تاريخية
 بقلم نهاد سمعان

ليسوا كثيرين من يعرفون أن هناك كليوباترا في تاريخ سوريا القديمة. هذا ما لاحظته بعد محاضرتي الأخيرة (التاريخ من خلال النقود).لذلك تحمست للتعريف بامرأة لم يصفها أحد من المؤرخين بأقل من كلمة غريبة الأطوار أو مميزة بين قريناتها ..

كليوباترا الأولى ابنة الملك السوري أنطيوخوس الثالث وزوجة بطليموس الخامس



في الحقيقة إن اسم كليوباترا قد شاع في مصر في فترة حكم البطالمة وقد حملته سبع أميرات أو ملكات مصريات تشبهاً بكليوباترا الأولى ابنة أنطيوخوس الثالث السوري التي تزوجها ملك مصر بطليموس الخامس عام 197 ق م أما آخر الكليوباترات فهي كليوباترا السابعة ( 51 ق م - 30 ق م ) وهي أشهرهن لدى جمهور اليوم فهي ابنة بطليموس الثاني عشر وأخت بطليموس الثالث عشر والرابع عشر تزوجت بيوليوس قيصر وأنجبت له ابنه (القيصرون)  ودعته بطليموس الخامس عشر وعشقت مارك أنطونيو ثم انتحرت بسم الأفعى بعد أن شعرت بتأنيب الضمير حين خذلت عشيقها  في معركة ( أكتيوم ) الذي كان يقاتل أوكتافيوس الذي أصبح اسمه فيما بعد أغسطس قيصر 

 

 
 
 
كليوباترا السابعة عشيقة أنطونيو الشهيرة
 
إذاً كليوباترا السابعة عشيقة مارك أنطونيو شهيرة جداً ولسنا بحاجة إلى معلومات عنها فالأفلام السينمائية والمسلسلات التي صنعت عن قصتها ما زالت تشغل الشاشات حتى اليوم
أما كليوباترا الرابعة وهي موضوعنا فهي من أهم الشخصيات الغريبة التي فعلت بتاريخ سوريا القديم إنها أميرة مصرية ابنة بطليموس السادس تزوجت ثلاثة ملوك من ملوك سوريا وأنجبت ثمانية أولاد منهم وقتلت أحد أبنائها وحكمت سوريا منفردة لفترة قصيرة .. امرأة مزقت أوصال سوريا وسمحت لليهود بإقامة الدولة المكابية امرأة اضطرت أن تموت بالسم أمام ابنها فكيف بقيت هذه المرأة الفظيعة بعيدة أنظار المؤرخين الجدد ؟ .
 

 

 

 

 

 

 

كليوباترا الرابعة مع زوجها الأول ألكسندر بالاس

 

تبدأ قصة كليوباترا الرابعة عندما وصل ألكسندر بالاس إلى الحكم عام 150 ق م إذ ادعى هذا الأخير البنوة للأنطيوخوس الرابع وشكَّل جيشاً بدعم مصري وقضى على الملك آنذاك ديميتريوس الأول في معركة كبيرة . ولما استتب له الحكم سارع إلى طلب يد كليوباترا بنت بطليموس السادس ملك مصر ليضمن استمرار الدعم المصري لحكمه .ثم أعطى اليهود في جنوب سورية الحكم الذاتي والحق بسك العملات فقامت الدولة المكابية في عهده وولدت بذلك أو دويلة صغيرة داخل سوريا الطبيعية في عهد السلوقيين لكنه وبعد أن استراح من المعارك وقضى على المنافسين انغمس في ملذات الحياة وأهمل زوجته الشابة التي لم يعد لها مصلحة في بقائه .. فلما قام ديمتريوس الثاني ابن ديميتريوس الأول بالمطالبة بالعرش وهو القادم على رأس جيش شكله في كيليكيا قامت مصر بمساندته وفق أهواء ابنتها كليوباترا .. وكذلك لما رأى اليهود أن مصر تخلت عن ألكسندر تخلوا عنه أيضاً فانتصر ديمتريوس عام 145 ق م على ألكسندر بالاس الذي فر إلى الصحراء العربية حيث قتله أعوانه ومرؤوسوه 

ديميتريوس الثاني زوج كليوباترا الثاني

 

لم يمر وقت طويل على وفاة ألكسندر بالاس حتى تزوجت كليوباترا من الملك الجديد المنتصر ديميتريوس الثاني الذي لم يكن حاكماً حكيماً وهو في مقتبل العمر ولم يعالج ما خلَّفه سلفه من مشكلات بحكمة وروية إذ لما ثار أهل أنطاكيا عليه أرسل حرسه الخاص المؤلف من اليهود ليعيثوا فساداً في المدينة مما جعل أحد القادة العسكريين في أفاميا (سمى نفسه فيما تريفون ) يجاهر بتنصيب ابن أليكساندر بالاس ملكاً على البلاد وله من العمر سنتين فقط وسماه أنطيوخوس السادس فأصبح على عرش سوريا ملكان وفي جزء من جنوبها دولة صغيرة يهودية تحاول النمو ..

ترك ديمتريوس الحكم بيد كليوباترا وذهب إلى الشرق ليحرر بعض المقاطعات التي وقعت في أيدي الفرس وفي زعمه أنه عند انتصاره في الشرق سيسهل عليه حل مشكلة الغرب وبعد عدة انتصارات سمي على أثرها (بالفاتح ) انقلب حظه ووقع أسيراً بيد الفرس الذين اعتقلوه وسجنوه في قصر فخم في بلادهم . عندها قام تريفون الذي ضاق ذرعاً بالحكم من وراء ستار الطفل أنطيوخوس السادس فخلعه ونصب نفسه حاكماً أوتوقراطياً للبلاد حتى 138 ق م

لم تجد كليوباترا نصيراً لها في محنتها مع تريفون إلا أنطيوخوس السابع أصغر اخوة زوجها الأسير فتعاونت معه للقضاء على الحاكم ( الغير نبيل ) ثم تزوجته إذ اعتبرت نفسها مطلقة بعد أن سمعت أن زوجها قد تزوج أميرة فارسية في قصره وهو أسير . فجمعت بذلك بين زوجين من الملوك الأحياء واحد أسير وآخر يسعى لإطلاق سراحه

 

أنطيوخوس السابع زوج كليوباترا الثالث

 

كان أول عمل لأنطيوخوس السابع هو تطويع اليهود لكنه قتل عام 129 ق م بعد عدة معارك مع الفرس بقصد تحرير أخيه ..

أطلق الفرس الزوج القديم ديمتريوس الثاني بقصد تهدئة أوضاع سوريا وكبح جماح الشعب الهائج الذي قد يتوحد تحت قيادة تضر بمصالحهم. لكن الأمن لم يكن ليستتب لمصلحة الزوج المحرر فقد قررت مصر دعم مدعي بنوة آخر لبالاس وهو أليكسندر زابيناس ودعمته في المعركة التي دارت قرب دمشق فهزم ديميتريوس الثاني بالكامل مما دعاه إلى طلب اللجوء إلى مصر مع زوجته المصرية لكن طلبه رفض فذهب إلى صور حيث قطع الشعب رأسه

 

ديميتريوس الثاني بعد عودته من الأسر

 

تصدت كليوباترا لزابيناس ونصبت ابنها من ديمتريوس الثاني ملكاً وسمته سلوقس الخامس لكنها عندما رأته يتمرد عليها ويتخذ قرارات دون الرجوع إليها قضت عليه وتفردت في الحكم وسكت العملات باسمها وحدها ..

كليوباترا الرابعة منفردة على النقود بعد قضائها على ابنها واستيلائها على الحكم

 

ضج الشعب من ملكته وطالبها بإشراك ابنها الأخر أنطيوخوس الثامن في الحكم وفعلاً انصاعت للأمر لكن ابنها بقي متوجس منها فقد كان يدرك إن من قتلت أخاه يمكن أن تقتله وفي إحدى الليلي وعندما كانت كليوباترا تحضر له كأس من الشراب شك في أمرها فطلب منها أن تتذوقه قبله فانصاعت للأمر وماتت على الفور .

كليوباترا مع ابنها أنطيوخوس الثامن قبل انتحارها

 

هذه هي كليوباترا الرابعة ابنة بطليموس السادس وحفيدة كليوباترا السورية الأصلية ابنة أنطيوخوس الثالث وهذا موجز عن سيرتها التي تصلح لتكون فيلماً سينمائياً قد يكون مشوقاً أكثر من أفلام كليوباترا السابعة ، وفيهما قاسم مشترك أنهما ماتتا بواسطة السم واحدة طوعاً إذ خجلت من نفسها على فعلتها مع أنطونيو والأخرى قسراً وخجلاً من ابنها أنطيوخوس .

 

المواضيع المرتبطة
مقالات تاريخية


إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )

الأباطرة الحمصيون في روما

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟

ماني والمانوية ( الزندقة )

بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا


مقالات عن سوريا


شيء عن سوريا

صور وثائق المؤتمر السوري العام

السيدة نازك العابد

سد خربقة 2000 عام ومازال صامداً

سلسلة ملوك سوريا


مقالات سياسية


تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟


مقالات عن حمص


قاموع الهرمل

تدمر وحمص أو حمص دون تدمر

أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة


مقالات اجتماعية


خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص



"كليوباترا السورية" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات اجتماعية
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات اجتماعية:
ماني والمانوية ( الزندقة )

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.58 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: بعد خمسة آلاف عام أعاد العراق استغاثته | إلى أمريكا الجزيلة الاحترام .. | الفصل الخامس : المجتمع وتطوّره | البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | خرقاء ذات نيفة | ما لم يعط للجهّال | كليوباترا السورية | المحاضرة الرابعة | كتاب الاسلام في رسالتيه | احتفال أول آذار في منفذية حمص | المحاضرة السادسة | ليس من علم كمن لا يعلم | الجهل المُطبق | باب أي حارة يقصدون | لماذا العراق ..؟ | رسالة من حنان الله إلى نصر الله | بين الهوس والتديّن | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها | قاموع الهرمل | بين الدين والدّولة | الحزب السوري القومي الاجتماعي أسباب نشأته | كتاب المحاضرات العشر | تدمر وحمص أو حمص دون تدمر | المحاضرة الثامنة | الفهم المغلق | معتمدية فلسطين تحيي يوم الارض في قطاع غزة | الدين والدولة | تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟ | ستيف جوبس حمصي الدم والنسب | الزوبعـة الحمـراء | نصوص المحمديّة كدولة | المحاضرة الخامسة | ضعف الإدراك من نقص العقل | حياة الزعيم | حمص والعقارب | أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة | تأويل الجاهلين | العروبة أفلست | إلى إدوار سعادة | العُروبة الزائفة والعروبة الصحيحة | الخلاصة | مبادىء أساية بالتربية القومية | المحاضرة الثالثة | حِمص أم حُمص | المنفذ العام الرفيق الشهيد سمير قناطري | المحاضرة الأولى | بين الجمود والارتقاء | المسكوكات الحمصية عبر التاريخ | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 |
[ المزيد من الصفحات ]