المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

طاقة أبو جرس بين باب الدريب وباب تدمر
طاقة أبو جرس بين باب ...

رسوم الفريسك المكتشفه في كنيسة القديس اليان
رسوم الفريسك المكتشف ...

مدخل الجامع النوري الكبير من جهة الشمال
مدخل الجامع النوري ا ...

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3057376
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

قاموع الهرمل
أرسلت بواسطة m.semaan في السبت 21 شباط 2009
مقالات عن حمص

مقالات عن حمص

 

قاموع الهرمل

بيروت- وفاء عواد

اسمه المعلن والصريح «قاموع الهرمل».. أما تاريخ تشييده ودلالته التاريخيّة فلايزالان في ذمّة التكهّنات، وإن افترض بعضها أنه بُنِي في عهد الحاكم الروماني أليكسندر مانو، ما بين عامَي 175 و150 قبل الميلاد، وأن «الهرمل» اسم البلدة التي تضمّه منسوبة إلى الجذر الآرامي القديم الذي يعني «هرم إيل» أي هرم الإله.



كما أن اسمه فتح الباب واسعاً أمام تفسيرات عديدة، ومنها «هيروم» المشتقّة من الكلمة الإغريقيّة «أروما»، ومعناها «طيب الله» أو «الرائحة الذكيّة»، و«واحة الصيّادين»، ترجمة لمصدر الاسم من اللغة الفارسيّة، نظراً لكثرة الحيوانات في المنطقة المحيطة به.. علماً أن كلمة «الهرمل» في اللغة العربية تعني «الناقة الهرِمة» أو «المرأة المسِنّة المسترخِية».

وإذا كانت الروايات المتعلّقة بقصة هذا الهرم وتاريخه زخرت بالتكهّنات، فإن أهالي الهرمل مصرّون على تناقل رواية، مفادها أنه كان لأحد الملوك الفرس الذين حكموا المنطقة ابن وحيد، صرعه خنزير برّي أثناء قيامه برحلة صيد.. وتكريماً لذكراه، أمر الملك ببناء ضريح عند أعلى نقطة من السهل الموجود في المنطقة، أو في المكان الذي قضى فيه الابن (وفق رواية افتراضيّة أخرى)، بالاستناد إلى النقوش البادية على الجهات الأربع من النصب، والتي ترمز إلى المعركة التي دارت بين الفتى والخنزير.. وذلك، في ظلّ وجود رواية أخرى تشير إلى أن النصب شيّد فوق قبر ملك روماني كان يدعى «هرمليوس».

انهار لبنان

نظراً لموقعه الجغرافي، فقد ظلّ الهرم ردحاً من الزمن معلماً ومنارة لتحديد اتجاه القوافل التجاريّة والعسكريّة التي تعبر السهل في منطقة البقاع الشمالي.. على تلّة قليلة الارتفاع، وسط الصخور الكلسيّة والتربة السوداء القاحلة والعارية من أية معالم زراعيّة وعمرانيّة في آن واحد، وعلى أقلّ من مسافة ثلاثة كيلومترات من الجهة الغربيّة لبلدة الهرمل، في أقصى شمالي شرق لبنان، ينتصب هذا القاموع كـ«حارس» عنيد، شامخاً ومتحدّياً ثقل السنين.. عينه الأولى على نهر عصى كل أنهار لبنان التي تنبع من الشمال متدفّقة إلى الجنوب، واختار الاتجاه من الشمال نحو الجنوب، فأطلق عليه اسم «العاصي»، وعينه الثانية على بلدة لم يكتب لها يوماً نصيب في حسابات الحكومات المتعاقبة.

من البعيد، يبدو هذا الهرم لزائر المنطقة وحيداً وسط أرض قاحلة.. ومع الاقتراب منه، تتضح الرؤية لتتكامل مع رواية تشير إلى أن الدولة الفرنسيّة، خلال فترة انتدابها للبنان، وتحديداً في العام 1927، أمرت بفتح القاموع لعلمها بأنه يضمّ كنوزاً وأمتعة وأسلحة من أيام الفرس.. وبغضّ النظر عن صحّة الرواية، وعما إذا كان الفرنسيون وجدوا مبتغاهم، فإن علماء آثار فرنسيين أعادوا ترميم الزاوية التي طالها الهدم، من الجهة الجنوبية ـ الغربيّة من الهرم، العام 1931، مستخدمين حجارة بركانيّة سوداء (بازلت) تبدو للعيان مختلفة عن حجارته الكلسيّة القديمة.

تركيبة البناء

الهرم الذي يرتفع 26 متراً عن سطح الأرض، عبارة عن كتلة واحدة خالية من أي باب أو شبّاك، مؤلّفة من قاعدة بارتفاع 1.40 متر، وهي عبارة عن ثلاث طبقات من الرخام الأسود، وترتفع فوقها ثلاثة طوابق: سفلي مربّع الشكل (ارتفاعه 7.80 أمتار) مزيّن بالنقوش ومحاطة كل جهة منه بالأعمدة، ووسطي مربّع الشكل (ارتفاعه 7.20 أمتار)، زيّنت كل جهة منه بأربعة أعمدة متناسقة الشكل بارتفاع 0.60 متر، وعلوي هرميّ الشكل (ارتفاعه 9.60 أمتار).. مزيّن بلوحات فنيّة محفورة على جدرانه، وببعض النقوش التي تمثّل صوراً ووجوهاً لبعض الملوك، كما يرمز بعضها إلى مشاهد صيد خنازير برّية وغزلان، بوجود إحدى الدببة التي تحمي صغارها. ولكن، ما يوحّد كل المشاهد المنقوشة على الهرم هو خلوّها من أي أثر للصيّادين، والاستعاضة عنهم بعدّة الصيد من الرماح، الأقواس، العصي الحديديّة، وأشياء أخرى يصعب تحديد ماهيتها، إضافة إلى الكلاب، الأمر الذي لم يجد له علماء الآثار أي تفسير حتى الآن، تماماً كما لغز هذا القاموع!

 

المواضيع المرتبطة
مقالات تاريخية


إضاءة جديدة على اسم ( سوريا )

الأباطرة الحمصيون في روما

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2

أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة ؟

كليوباترا السورية

ماني والمانوية ( الزندقة )

بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا


مقالات عن حمص


شي عن حمص

حِمص أم حُمص

أسماء المحافظين الذين توالوا على إدارة محافظة حمص ..!

حمص والعقارب

قضية ضريح الخليفة عمر بن عبد العزيز

ستيف جوبس حمصي الدم والنسب

الأربعاء في حمص

أعراض الجوية شاذة في تاريخ مدينة حمص

المسكوكات الحمصية عبر التاريخ

مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص

تدمر وحمص أو حمص دون تدمر

أورانيوس أنطونينوس الحمصي: إمبراطور روماني من المدينة المجاورة لتدمر والعملة


مقالات اجتماعية


خميس النبات أو خميس القلعة

خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص


مقالات عن سوريا


سد خربقة 2000 عام ومازال صامداً



"قاموع الهرمل" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول مقالات عن سوريا
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن مقالات عن سوريا:
مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 0.47 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: المحاضرة الثانية | إحتفال حاشد لمنفذية الغرب بالأول من آذار في بيصور | حمص والعقارب | الحزب في سطور | البقاء للأمة الرفيق جورج سمان | خرقاء ذات نيفة | ضايعة الطاسة | الفصل الثّالث : الأرض وجغرافيتها | إلى إدوار سعادة | المحاضرة الأولى | الفصل الأوّل : نشوء النّوع البشريّ | كتاب نشوء الأمم | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | الهروب الكبير من معتقل أنصار | البقاء للأمة عيسى كساب | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها | أسماء المحافظين الذين توالوا على إدارة محافظة حمص ..! | الخلاصة | بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا | المحاضرة السادسة | حِمص أم حُمص | باب أي حارة يقصدون | الدين والدولة | بين الدين والدّولة | المحاضرة التاسعة | من نحن | شي عن حمص | العُروبة الزائفة والعروبة الصحيحة | منفذية حمص تحيي أربعين الرفيق جورج سمان | المحاضرة الثامنة | نصوص المحمديّة كدولة | الجهل المُطبق | البقاء للأمة الرفيق عزت صايمة | ليس من علم كمن لا يعلم | قاموع الهرمل | شيء عن سوريا | البقاء للأمة وفاة الخوري إبراهيم بيطار‏ | خميس النبات أو خميس القلعة | خميس الحلاوات وخميس المشايخ في حمص | العروبة أفلست | المحاضرة السابعة | مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص | الأباطرة الحمصيون في روما | البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | كتاب المحاضرات العشر | المحاضرة العاشرة | الفصل السّابع : الإثم الكنعانيّ | إضاءة جديدة على اسم ( سوريا ) | ستيف جوبس حمصي الدم والنسب | أين أنت أيها الحارث لتنقذ غزّة |
[ المزيد من الصفحات ]