المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

مدخل الجامع النوري الكبير من السوق المسقوف
مدخل الجامع النوري ا ...

مقهى الفرح ، مقابل الساعة الجديدة
مقهى الفرح ، مقابل ا ...

قصر الزهراوي 2
قصر الزهراوي 2

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3072347
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مستندات وهوامش نشوء الأمم
أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 04 أذار 2009
نشوء الأمم

نشوء الأمم

نشوء الأمم

الهوامش


(1) ابن خلدون ص96.
(2) انظر ولز ص163.
(3) وينرت
Ursprung ص3.
(4) وينرت Ursprung ص2.
(5) انظر قلدشمت.
(6) المسعودي: ج1 ص51 وبعدها.
(7) هرتس، ص20.
(8) أيضاً، ص20.
(9) أيضاً ص5 ــ انظر أيضاً جوانبه ص42.
(10) هرتس ص18.
(11) هرتس ص 2 ــ 3.
(12) هرتس ص7.
(13) أيضاً ص10.
(14) هرتس ص12.
(15) ابن خلدون ص83.
(16) هرتس ص12.
(17) فيليب حتي، ص84.



(18) خذ مثلاً قول جوان ريبيرو عن الفينيقيّين بناة قرطاضة ((إن الشعب (شعب قرطاضة) وهو من سلالة آسيوية، كان أحط في المدنية من الرومانيين المثقفين في جوار الإغريق الذين أخذوا عنهم الفنون والثقافة إلخ)) ص113.
(19) هرتس ص 4.
(20) هرتس ص5.
(21) أيضاً ص5.
(22) أيضاً ص 6.
(23) Chamberlain, Foundations of the Nineteenth Century

(24) هرتس ص 16.
(25) اختلفت مذاهب العلماء في تحديد نطاق هذا العلم الحديث فذهب بعضهم إلى جعل الأقوام أو السلائل البشرية كلها ضمن دائرته، وذهب آخرون إلى وجوب تخصيص هذا العلم بدرس حياة الإنسان خارج حيّز المدنية الآسيوية الأوربية (انظر شمت ص 16 ــ 18) وقد قال شتينطال (Steinthal) معرفاً هذا العلم: ((إن الإتنلوجية متى قوبلت بالفلسفة والتاريخ كانت درس حياة السلالات التي لا تاريخ لها (أيضاً ص18). أمّا رتسل (Ratzel
) فيقول إن مهمة الإتنلوجية هي ((درس حياة النوع الإنساني في جميع مظاهرها)) (أيضاً نفس المكان) ويقول أدوار ماير ((إن علم مقابلة الإتنلوجية يبحث في أحوال وأنظمة الجماعات التي تجري ضمن دائرتها شؤون الحياة بنظرياتها وعاداتها وتقاليدها متتبعاً إياها إلى اقدم أشكالها)) ج1 قسم1.
(26) قد وردت هذه اللفظة لعدة معان متنوعة متقاربة، فبينا ماير (أيضاً نفس المكان) يعرف هذا العلم بأنه ((علم الأشكال العامة للحياة الإنسانية والتطور الإنساني)) نجد بعض الكتاب يقصره على الوجهة الفزيائية من درس النوع الإنساني وهذا هو المعنى المفهوم من استعمال هذه اللفظة في أوروبا القارة وخصوصاً في ألمانيا بينما معناها في إنقلترا أو أميركا الشمالية يشمل المعنى الأول أي متناولاً ما هو من خصائص علم الإتنلوجية أيضاً (انظر شمت ص15).
(27) فن لوشان Papers
ص14.
(28) فن لوشان Papers
ص14.
(29) المقدمة ص 84.
(30) انظر ((المجلة)) (بيروت ج 8 ع 2) الاشقرار والاغراب وفن لوشان في بحثه المذكور آنفاً وغريفث تايلر ص 34.
(31) خصوصاً ص5.
(32) وفي ص 42 ــ 43 من كتابه نرى قائمة بأسماء بعض العلماء وطرائق تقسيمهم السلائل البشرية.
(33) هدن ص15 وما يليها.
(34) على هذا المبدأ اعتمد غريفث تايلر (خصوصاً ص5) في وضع نظريته القائلة بتقسيم السلائل البشرية إلى مناطق إقليمية أبعدها عن أواسط آسيا أشدها تأخراً أو أقلها تطوراً وهذا، طبعاً، يتعلق بالسلالات الأولية فقط.
(35) هرتس ص20 يعطي أمثلة مما ذهب إليه بعض العلماء بهذا الصدد.
(36) هرتس ص174 وما يليها. وتايلر (ص1) يقول باشتراك ((المغول)) مع الألبيين.
(37) هدن (25و27و28) والدليل الرأسي هو نسبة عرض الرأس أو الجمجمة إلى الطول.
(38) علمت مما تقدم أن اللون ليس فارقاً سلالياً أصلياً ولذلك لا يوجد فواصل حقيقية بين البيض وغيرهم إلاّ الفواصل الإقليمية ففي السلالة الألبية مثلاً (نسبة إلى جبال الألب)، أي سلالة المفلطحي الرؤوس يدخل المغول كما رأيت فوق.
(39) ماير، المقدمة ص65. ونعلم أن بعض قبائل هنود أميركا الشمالية أدركت وجوب الاعتناء بالزراعة فكانت تأتي بحب الأرز وتزرعه في المستنقعات ولكنها لم تحاول قط ترقية العناية بالزرع فليس هنالك زراعة أو فلاحة بالمعنى الذي نفهمه في مدنيتنا (انظر شمت ص170) وقبائل البكييري على ضفة الشنقو الأعلى في أميركا الجنوبية تعمد إلى إتلاف الغابات الكثيفة لاستعمال أرضها الخصبة وتكابد في ذلك مشقة عظيمة ولكها تكتفي من الحراثة بفتح خرق أو شق في الأرض لنزول الحبة وتستعمل لذلك عصا خاصة محددة في أسفلها (أيضاً ص12).
(40) انظر شمت ص 28.
(41) هرتس، ص157.
(42) هرتس، ص68.
(43) أيضاً ص130.
(44) كيتاني ج. أ ص159.
(45) انظر كبرس، الكراس عدد 4 ص13 (انظر مجموعات دروس المدرسة الطبية في الجامعة الأميركانية Colleeted Studies
ص128).
(46) نقل ذلك كبرس وقال إنه يتفق مع ما وصل إليه في نسل خليط من الصفرديم والإشكنازيم لليهود أيضاً ص10.
(47) يصور كميل جوليان في كتابه ((تاريخ بلاد الجلالقة)) هذه البلاد منطقة فسيحة .. ذات حقول محروثة في الوسط ، مصونة على أهدابها بحواجز متلاصقة إما من غابات أو مستنقعات)) (نقله دلا بلاش، ص62).
(48) دلابلاش ص239 وفي كولمبيا البريطانية نجد مدنيتها القديمة قائمة على الخشب. فمنه المنازل والأدوات جميعاً. وفي النزل أو الفنادق المدلول عليها بأنصاب خشبية أمامها لا يعرف الخزف، فالطعام يطهى في مواعين خشبية على أحجار محماة (أيضاً ص207).
(49) دلابلاش ص245.
(50) أيضاً ص459.
(51) بواس ص47.
(52) ماير ج. 1, ق 1. ص 65.
(53) أيضاً ص 66.
(54) الحقيقة أنه لا يمكن مطلقاً البحث في ((انحطاط)) قردي من درجة إنسانية أو مستعدة للإنسانية. وجل ما يمكن اعتباره من هذا القبيل هو ازدياد القرود الصالحة لقطن الحرجات توغلاً واختصاصاً بهذه الحالة (انظر وينرت (Ursprung
) ص 339).
(55) انظر وينرت ص 194.
(56) يذهب وينرت في كتابه المذكور آنفاً، خصوصاً ص 103 ــ 197، إلى أن الغوريلا. الشبمنزي ــ الإنسان فصيلة وإلى أن القرابة بين الإنسان والشبمنزي متينة جداً. بل هو يجزم ص 302 ــ 330 بتفرع الشبمنزي والإنسان من نقطة أعلى من فرع الغورلا وما دونه في شجرة الحياة أو من نقطة في الجذع لا يتصل بها الغورلا أيضاً ص85.
(57) انظر: ليقوي ABS
ص 13.
(58) ليقوي ABS
ص 13.
(59) ليقوي: بحثه المذكور ص 121.
(60) أيضاً ص 119.
(61) استعملت هذه الكلمة في مصر بعض المجلات والكتب لتدل على علم الجيولوجيا (طبقات الأرض) وقد رأى المؤلف، بعد إنعام النظر، أنها أكثر انطباقاً على علم البالينطلوجيا (palaeontologie Y
).
(62) كتابه ص 448.
(63) في أبحاثه المذكورة.
(64) تايلر ص 16 ــ 18.
(65) هرتس، ص 7.
(66) أيضاً ص 78.
(67) أيضاً ص 79.
(68) سيجيء الكلام على مراتب التطور البشري في سياق هذا الفصل، وقد رأينا أن نقتصر هنا على هذه القسمة لأنها أوفى بغرضنا، الذي هو الاجتماع العمراني الراقي فأخرجنا ما دونه وجعلناه قسماً واحداً، في حين أن التدقيق في أمره يوجب قسمته بدوره إلى قسمين متوحش وبربري فيكون الاجتماع، ثلاث مراتب: التوحش فالبربرية فالتمدن.
(69) سنعود إلى الكلام على هذه النظرية بإسهاب في بحث أصل الساميين ومهدهم في الكتاب الثاني من هذا المؤلف ونكتفي هنا بالإشارة إلى النظرية التي يؤيدها كيتاني. كتابه المذكور ج . أ. القائلة بأن بلاد العرب كانت في الأعصر الجليدية، أو في العصر الجليدي الأخير أصلح الأقاليم المحيطة بها لإقامة الإنسان. ثم تطورت طبيعة الأرض بعد العصر الجليدي الأخير وأخذت تربتها في الانحال ببطء متناه قضى على العمران الذي كان فيها ـ أيضاً ج. أ. ص276 واضطر أقواماً إلى المهاجرة منها وأقواماً أخرى إلى تعوّد حياة البداوة.
(70) لا يعتقد ملر ــ لير ــ ص 85 ــ 88 أن التطور كان دائماً من حالة الصيد إلى الرعاية إلى الزارعة والحضارة. بل يعتقد بحوادث رجعة من هذا القبيل.
(71) راجع الفصل الرابع ص 59. ولسنا نقصد بالضرورة الاقتصادية أن الاقتصاد هو أساس أو مرجع جميع المظاهر الاجتماعية، فلا نزعم أن الاقتصاد هو الدافع إلى الحب والزواج والعناية بالبنين أو أنه الباعث على محبة الموسيقى ولكننا نزعم أنه لا يكاد يعقد الزواج حتى يدخل العامل الاقتصادي أساساً لكيانه وبقائه وأن محبة الموسيقى، من حيث هي مظهر اجتماعي، تبقى عقيمة أو أولية بدون الأساس الاقتصادي ولا يمكن الفصل عملياً بين الحياة ومقوماتها.
(72) راجع ص 41 الحاشية عدد 3.
(73) قسم ابن خلدون في مقدمته ــ ص 120 ــ 122 . مراتب أسباب المعاش إلى ثلاث: ضروري فحاجي فكمالي.
(74) كيتاني ج. أ. ص 323.
(75) أيضاً ص 97. انظر أيضاً بشأن التملك تاريخ أدوار ماير ج. أ. النصف الثاني فقرة 333.
(76) حمل الأثقال وتحميل الدواب وجمع الغذاء النباتي هو عمل المرأة عند البدو والجماعات الأولية راجع أيضاً ملر ــ لير ص 72. وقد ذكر كيتاني ج 1. ص 335 ـ أن النساء هن اللواتي يقمن عند السفر بتقويض الخيام وبجمع المواعين والأدوات وحزمها وبتحميل الجمال. وغير ذلك من الأعمال الشاقة بينما الرجال مجتمعون حول المواقد يصطلون من شدة البرد.
(77) راجع هرتس، انظر أيضاً فيركنط AVV
ص 2.
(78) إن تعاون الرجل والمرأة على الحياة واتخاذ كل منهما ناحية لا يمكن اعتباره ((توزيع عمل)) إلاّ بصورة أولية بحت.
(79) ص 48.
(80) ملر ـ لير ص 54.
(81) لا نوافق مدرسة، منها ملر لير ــ انظر كتابه ص56 ــ تقول إن النار دخلت في حياة الإنسان بعد أن كان سار أشواطاً في الثقافة، فنحن نرى أن النار ضرورة سابقة للنطق ونجد تأييد ذلك في أدلة علم الإنسان.
(82) وينرت Menschen
ص18 ــ 19.
(83) ذكره ملر لير ص50. ويصعب أن يكون مذهب قيقر صواباً. ولكن النطق كان ملازماً لارتقاء العقل.
(84) يحسن بنا، من أجل حفظ النسق العلمي في تتبع الثقافة الإنسانية، أن نحفظ الأعصر الثقافية التي رتبها علم الإنسان وعلم طبقات الأرض. والذي عليه أهل هذا العلم أن تاريخ الارتقاء البشري غير المكتوب يقسم إلى قسمين عامين هما: العصر الحجري والعصر المعدني. وكل من هذين العصرين ينطوي على أجزائه الخاصة، فنرى أن العصر الحجري يشتمل على ثلاثة أجزاء هي: العصر الحجري القديم أو السابق (البليوليثي) والعصر الحجري المتوسط أو اللاحق (المزليثي) الذي كثيراً ما يعرف بأنه حقبة ختامية للعصر الحجري القديم ويسمونه ((الأبيبلوليثي)) (Epipaleolithi*****) والعصر الحجري الجديد أو المتأخر (النيوليثي). ثم يدخل العصر المعدني مبتدئاً بالحقبة النحاسية أو بإسقاط هذه والابتداء بالحقبة الشبهية (البرنز) التي حل محلها أخيراً الحقبة الحديدية التي لا نزال فيها. والعصر الحجري القديم هو أطول هذه العصور وهو المعقول بالنسبة إلى حالة الإنسان وأحوال زمانه، الزمان الجليدي. ويقسم أحياناً هذا العصر بدوره إلى ثلاثة أقسام: قديم ومتوسط وحديث، يستغرق الأول ما بين أوائل الإيوليثي وأواخر الشلي (Chelles) ويشمل الثاني الأشولي (St. Acheul) والمستيري (Le Moustier) ويحيط الثالث بالأورنياكي (Aurignac) والصلترائي (Solutrè) والمجدلاني (La Madeleine
) وهذه النعوت التصنيفية منسوبة إلى الأماكن التي اكتشفت فيها عظام أصحاب البقايا الثقافية المكتشفة معهم أو لوقتهم وهي أماكن فرنسية (راجع وينرت، كتابه المذكور أخيراً ص 17 ــ 18 خصوصاً).
(85) ص 62.
(86) هذا وفاقاً لنظرية تقول بابتداء الإنسان وثقافته مع نهاية عصر ((قنتز)) الجليدي أو بدء عصر ((مندل)) أما حسب نظرية أخرى تقول بالابتداء مع عصر ((يرس)) فتكون المدة نحو 150000 سنة ــ انظر وينرت حيث كتابه المذكور أخيراً ص 13 و 23 ــ والأسماء المذكورة هي أسماء أنهر سويسرانية تسمى بها الأعصر الجليدية الثلاثة.
(87) أيضاً ص 72 و 73.
(88) دلابلاش ص 7 ــ 58.
(89) نقلاً عن ملر لير ص 77.
(90) هذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً في أراضينا الزراعية.
(91) في مقاطعة الأنهر الأربعة (شخوان أو ششوان) يبلغ معدل السكان في سهل شنتو 300 ــ 350 للكيلومتر المربع ــ دلابلاش ص 94.
(92) G.E. Simon, La Cit Chinoise
ذكره ملر لير ص 78.
(93) ملر لير ص 73 ــ 74.
(94) ص 56 من كتابه.
(95) نقله عن هيردوتس ملر لير ص 159.
(96) ملر لير ص 167.
(97) أيضاً ص 162 نقلاً عن شرادر. انظر أيضاً يوسف كولر AR
ص31.
(98) ملر لير ص 157.
(99) أيضاً 202.
(100) النابغة الذبياني
النؤي: حاجز من تراب حول الخباء لمنع دخول السيل. أقاصيه: أطرافه والضمير للنؤي في بيت سابق. لبّده: ألصق ترابه بعضه ببعض. الوليدة: الخادمة الشابّة. المِسحاة: آلة لأخذ الطين كالمجرفة. الثأد: المكان النّدي والنّدى. الأتيّ: السّيل. السّجفان: ستران رقيقان يكونان في مقدّم البيت. النّضد: ما نُضّد من متاع البيت وراء السجفين. نضد المتاع: ضمّ بعضه إلى بعض مُتّسقاً أو مركوماً. (شرح الناشر)
(101) ملر ــ لير أيضاً ص 209.
(102) انظر أدوار ماير، ج2 ف 356.
(103) دلابلاش ص 58.
(104) إنّ الاستنتاجات من معظم الأبحاث عن الهكسوس ــ الذين عرفوا بالترجمة ((الملوك الرعاة)) ــ تدل على أنهم كانوا ساميين سوريين، أي كنعانيين (انظر أدوار ماير ج1. فقرة 304 ص 315. وسوريتهم مذكورة في أخبار مصرية، خصوصاً أخبار الملك حتشبسوت والملك أبوبي(أيضاً 303 ص 313). يدل أيضاً تأثيرهم الديني على مصر (أيضاً 304) وغريفث تايلر ــ كتابه المذكور 119 ــ 121 ــ يسميهم الملوك السوريين.
(105) ماير ف 356 ص 422.
(106) دلا بلاش 138.
(107) ص 138. أيضاً ص 214.
(108) ذكره ملر ــ لير ص 174.
(109) مكيور ص140 Modern State
.
(110) تيوديور قيقر ABS
ص293.
(111) فيركنط ، AVV
ص1.
(112) ذكره أدوار ماير، المقدمة ص11.
(113) انظر تيودور قيقر ص295 وما يلي. وأرخ وسمن ص320.
(114) وسمن أيضاً ص330.
(115) قيقر نفس المكان السابق.
(116) ص332.
(117) مكيور، كتابه المشار إليه ص16. نلفت نظر القارئ إلى صعوبة ترجمة لفظة Law
التي تشمل المعنيين: الحقوق والقانون.
(118) يوسف كولر، AR
ج. أ. ص5.
(119) أيضاً ص6.
(120) كولر ص6.
(121) أيضاً ص7.
(122) كولر 19. انظر أيضاً أدوار ماير، المقدمة.
(123) أيضاً كولر، المكان نفسه، وهذا القول أقوى مما ذهب إليه أدوار ماي (ج1 ق2 ف337) من أن الشعوب السامية كانت دائماً أبوية الحقوق. فقد أثبت كولر حدوث انتقال من حالة الأمومية إلى حالة الأبوية في عشائر متجاورة ولكن لم يتحقق قط حدوث العكس. وماير نفسه يثبت في مكان آخر (ف338) أنه حيث التجأ في البادية رجل إلى قبيلة غير قبيلته وتزوج منها ورزق ولداً فهم لقبيلة الأم لا لقبيلة الأب وفي القول المأثور ((الولد للفراش)) معنى كبير من حقوق الأم. وفي التقاليد العربية دليل على الانتقال من حالة الأمومية إلى حالة الأبوية وهو ما وقف عليه روبرتسن سمت ونقله جنكس ص51 ــ 52.
(124) كولر ص9.
(125) انظر ماير ج. أ. ق2 ف337 و 338. أيضاً كولر، فوق ص82.
(126) أيضاً ص22. أيضاً كولر ص89.
(127) ماير، ج3 ف379 ص682.
(128) HH
ج5 ص323 وما يلي.
(133) تعفّى الكلوم: تمحّي الجروح. المئين: المئات. ينجّمها: كانت الدّيات تعطى بإخراجها نجوماً. (شرح الناشر).
(129) الأغاني 17: 116 راجع أيضاً 15: 73. 75. 16: 32. 53. 54.
(130) أيضاً 16: 56.
(131) كولر ص37.
(132) كولر ص98، فيركنط ، رسالته المذكورة ص12.
(134) فيركنط ص2. وقد تصرفنا في عبارته الأصلية القائلة: ((قوة فيزيائية يستخدمها المجموع للإخضاع، أو على الأقل، للتهديد بها)) لأننا لا نجد الدولة دائماً آلة في يد المجموع، كما سنرى، بل كثيراً ما نجد العكس.
(135) كولر ص33.
(136) فركنط ، ص2.
(137) أيضاً نفس المكان.
(138) كولر ص34.
(139) بحثه ص4.
(140) فيركنط ص5.
(141) فيركنط ص5.
(142) أيضاً المكان عينه.
(143) أيضاً المكان عينه.
(144) ليوبولد ونقر AVV
ص18.
(145) فيركنط ص7.
(146) كولر ص35.
(147) كولر ص15 ــ 1. فيركنط ، بحثه.
(148) فيركنط ص9.
(149) أيضاً المكان عينه
(150) فيركنط ص13. كولر، ص18.
(151) أدوار ماير، ج. أ. ف192.
(152) أيضاً ف199. كولر ص66.
(153) ص199.
(154) كولر ص51.
(155) كولر ص52.
(156) ABS
ج2 ص82.
(157) ونقر AVV
ص21.
(158) أيضاً ص20.
(159) مكيور كتابه المذكور ص14.
(160) كولر ص57.
(161) مكيور أيضاً ص52.
(162) ماير ج. أ. ق2 ف360.
(163) ونقر أيضاً ص25.
(164) ونقر ص26.
(165) كتابه المذكور ص59.
(166) كولر ص62. ونقر ص28.
(167) ونقر ص29.
(168) أيضاً ص27.
(169) أيضاً ص29.
(170) ظهر الأموريون، في النصف الأول من الألف الثالث ق. م، هجرة اتجهت نحو سورية الغربية وتوطنت لبنان وأنشأت فيه دولة خاصة. وقد نزح قسم من الأموريين بعد إقامتهم في غربي سورية إلى شرقها إلى شنعار، انظر ماير، ج. أ. ق2 ف396. وكانت لغتهم قريبة جداً من الكنعانية (الفينيقيّة) وظل العنصر الأموري منتشراً في الهلال السوري الخصيب كله. انظر أيضاً فاتري Patrie
.
(171) انظر بريستد ص216 ــ 219 أيضاً ماير، ج2. ف268.
(172) انظر المستد، المقدمة.
(173) المستد ص76.
(174) ماير ج2 ق. أ ف 356.
(175) مكيور ص85.
(176) ونقر ص45.
(177) أيضاً نفس المكان.
(178) ماير، ج3 ف383.
(179) ونقر أيضاً المكان عينه فوق.
(180) ماير ج3 ف382.
(181) أيضاً ج3 ف383.
(182) أيضاً ف382.
(183) ماير ف384.
(184) نقله ماير، أيضاً ف381 الحاشية.
(186) إن فن التخطيط الحربي وتحريك الجيوش في المعارك ارتقى إلى مرتبته العصرية على يد هاني بعل فهو واضع قواعد الحرب الحديثة ومبتكر حركة الالتفاف. وإن أركان الحرب الألمان قد اتبعوا في الحرب الكبرى خطة هاني بعل في معركة كني كما صرح بذلك فن فرتش ــ انظر أيضاً جوان ريبيرو.
(187) هاني بعل على الأبواب.
(188) ماير أيضاً. ف382.
(189) هو الإصلاح الذي وضع قواعده طيباريوس غراقس في أصيل المئة الثانية ق. م ــ انظر: HH
ج5 ص279، 302. انظر كذلك مكيور كتابه المذكور ص95.
(190) انظر مكيور ص109 وما يليها.
(191) انظر ماير، ج2 ف450. انظر كولر ص57 وما يليها.
(192) مكيور ص103.
(193) ونقر، AR
ص154.
(194) ونقر ص156.
(195) ونقر نفس المكان السابق.
(196) ونقر ص156 و 193.
(197) أيضاً ص179.
(198) مكيور ص108.
(199) مكيور ص116.
(200) أيضاً 117.
(201) لوشين فن ايبنقرويط ص256 ــ 257 أيضاً مكيور 119.
(202) المقدمة.
(203) هرتمن AVV
ص38.
(204) أيضاً ص59.
(205) أيضاً ص51 و52.
(206) هرتمن ص52.
(207) كولر ص85.
(208) هرتمن.
(209) هرتمن ص56.
(210) جنكس ص183.
(211) انظر مكيور ص33 Community
.
(212) قد اصطلحنا على ترجمة: Gemeinschaft, Communautè, Community
متحد.
(213) إن اختلاف اللفظ في النسبة إلى الأمة في اللغة العربية قد أدى إلى التباس في المعنى كثيراً ما انتهى بتشويش في الأبحاث. فيجب على القارئ أن يتحاشى هذا الالتباس.
(214) قيقر ص292 و293.
(215) أيضاً المكان نفسه.
(216) ص22 ــ 23 Community
.
(217) ذكره مكيور كتابه الأخير، ص109.
(218) مكيور كتابه الأخير، ص136.
(219) Franciade، انظر جوانيه ص37. وفيما يلي مثال من الفرنسيادة:

Muse, enten - moy des Sommets de parnasse
Guide ma langue et me chante la race
De rois fransois issus de Francion
Enfant d'Hcotor, Troyen de nation,
Qu'on appeloit ensa jeunes se tendre
Astyanax et du nom de Scamandre.
De ce Troyen conte - moy les travaux,
Guerres, desseings, et combien sur les eaux.
IL a de fois (en despit de Neptune
Et de Junon) surmontè la fortune
Et sur la terre eschapè de peris (perils)
Ains que (avant que) bastir les grands murs de paris.


(220) هو المتشرع الكبير هطمن Hotman.
(221) جوانيه ص34.
(222) Maurice Barrès يقول في كتابه ((Les traits èternels de la France)):

Nous sommes la nation qui, la premiere de toute l'Europe, a eu l'idèe qu'elle formait une patrie

ذكره جوانيه ص32.
(223) ذكره جوانيه ص226. انظر أيضاً مكيور الدولة الحديثة ص123.
(224) ذكره جوانيه ص9.
(225) أيضاً ص10.
(226) أيضاً ص9.
(227) نقله جوانيه ص386.
(228) نقله مكيور أيضاً ص123.
(229) أنظر المستد.
(230) سنعود إلى هذا الموضوع بإسهاب في الكتاب الثاني.
(231) كتابه ص7.
(232) أيضاً ص15.
(233) نقله جوانيه ص385.
(234) باركر ص15.
(235) أنظر بهذا الصدد أبحاث كبرس، وأبحاث الدكتور شنكلن في الجامعة الأميركانية.
(236) مثال ذلك غناء موريس أرنط M, Arndt:

So weit die deutsche Zung Kligt
Und Gott in Himmel Lieder singt,
Das sloo es sein!
Das sloo es sein!Das ganze Deutschland soll es sein.

معناه: يجب أن تشمل ألمانيا الكاملة مدى مايرن اللسان الألماني وما يترنم الله في السماء !.
(237) راجع الصراع الفكري في الأدب السوري. للمؤلف.
(238) هرتس، كتابه المذكور ص 162 نقلاً عن قوبنو. انظر أيضاً أفلاطون، الجمهورية، الفصل الثالث.
(239) إن حكاية مجيء الفينيقيين من خليج العجم أو البحر الأحمر ليست موثوقاً بصحتها وقد أصبحت ساقطة بعد الأدلة الجديدة المثبتة ما ذكرناه آنفاً. (ج2 ف356 الحاشية) يذكر نفي مجيء الفينيقيين من البحر الأحمر أو جزائر البحرين وإن كان كيتاني قبل القول بمجيء الفينيقيين من خليج العجم (كتابه ج1. ص185).



 

مستندات هذا الكتاب

ملاحظات

  1. في الإشارة إلى هذه المستندات سنعتمد اسم المؤلّف فقط وعدد الصّفحة أو الصّفحات.
  2. إذا كان المؤلّف صاحب بحث مدرج في أحد المؤلّفات الكبيرة فإنّنا نعتمد اسمه ونختصر اسم المؤلّف الكبير مضافاً إليهما عدد الصّفحة أو الصّفحات والجزء.
  3. إذا كان المؤلّف صاحب كتابين اعتمدنا اسم المؤلّف واسم الكتاب مع عدد الصّفحة أو الصّفحات.

وإنّنا قد اعتمدنا المختصرات التالية:

ABS - Arbeiten zur Biologischengrundlegung der Soziologie.
AVV - Allgemeine Verfassungs - und Verwallungsgeschichte.
AR - Allgemeine Rechtsgeschichte.
HH - Historians History.

1ــ ابن خلدون، المقدمة ( بيروت، 1900 ).

 

2ــ المسعودي، مروج الذهب ومعادن الجوهر ( باريس، 1861 ).

 

3ــ أدوار ماير

MEYER.E.
Geschichte des Alterthums, Stuttgart. 1884 - 1902.

4ــ ويدال دلا بلاش

VIDAL DE LA BLACH. P.M J.
Principles of Human Geography, Fr. trans.by M.T. Bing, (New York, 1926).

5ــ فريدرخ هرتس

HERTZ, F.O.
Race & Civilization, Eng. trans. by Levetus, A.S. and Entz, W. (London & New York, 1928).

6ــ ف. بواس

BOAS, F.
Anthropology & Modern Life, New york, 1928.

7ــ ف. حتي

HITTI. PH. KH.
The Syrians in America, (New York 1924).

8ــ وليمز

WILLIAMS, H.S. (ed).
Historian, S History of the World, 25 Vols.(New York, 1904 - 5).

9ــ هـ . ج ولز

WELLS, H.G.
The outline of History, (New york, 1929).

10ــ جوان ريبيرو

RIBERIO, J.
Ristoria Universal, (Rio do Janeiro, 1925).

11ــ ج. برستد

BREASTED, J.H.
A History of Egypt from the Earliest Times to the Parsian Conquest, (New York, 1905).

12ــ أولمستد

OLMSTEAD. A. T.
History of Palestine & SYRIA to Macedonian Conquest, (New York & London, 1931).

13ــ ليوني كيتاني

CEATANE. L.
Studi di Storia Orientale, (Milanw. 1911).

14ــ هنس وينرت

WEINERT, H.
Ursprung der Menschheit, (Stuttgart. 1930).

15ــ هنس وينرت

WEINERT, H.
Meschen der Vorzeit, (Stuttgart. 1930).

16ــ هدن

HADDON, A. C.
Tge Races of Man and their Distribution, (New York, 1925).

17ــ غرينت تايلور

TAYLOR, G.
ENVIRONMENT & Race, (London, 1927).

18ــ مكس شميت/ مترجم عن الألمانية

SCHMIDT, M.
Tte Premitive Races of Mankind, (London, 1926).

19ــ فن لوشان

LUSCHAN, F. VON.
((Anthropological View of Race)), Papers on Inter - racial Problems, (London 1911).

20ــ ريخر قلدشمت

GOLDSCHMIDT, R.
((Some Aspects of Evolution)). Science, December, 1933.

21ــ آرنيس كبرس
مترجمة عن الهولندية من أعمال أكاديمية أمستردام، الكراريس 1، 2، 3، 4

KAPPERS, A.
Anthroplogy of the Near East.Contributions, (Amsterdam, 1931).

22ــ وهو جزءان وفيه الأبحاث التالية:

Arbeiten Zur Biologischen
Grundlegung der Soziologie, (L eipzig, 1931):

هرمن ليقوي

LEGEWIE. H.
((Organismus und Umwelt)).

تيودور قيقر

GEIGER, T.
((Das Tier als Geselliges Subjekt)).

أريخ وسمن

WASMANN. E.
((Die Demokratie in den Staaten der)) Ameisen und der Termiten)).

أويغن شويدلند

SCHWIEDLAND, E.
((Triebanlage und Umwelt als Soziale Gestalter)).

ريمند ربيه

RAPAIES, R.
((Versuch einer Geselschaftslehre der Pf lanzen)).

ولطر تسمر من

ZIMMERMANN, W.
((Pflanzensoziologie)).

باول كريشه

KRISCHE, P.
((Beitraege zur Soziologie der Plfanzen)).

طرليف شيلدرب أبي

SCHJELDERUP - EBBE, TH.
((Die Despotie im sozialen Leben der Voegel.

غرارد هيبرر

HEBERER, G.
((Das Abs tammungsproblem des Menschen in Lichte Neurer Palaeontologischer Forschung)).

ك. ولف

WOLFF, K.E.
((Die Kraniologische polaritaetstheorie und ihre Soziologische Bedeutung)).

23ــ وفيه الأبحاث التالية:

Allgemeine Verfassungs und Verwaltungs Geschichte, )Leipzig und Berlin, 1911):

ألفرد فيركنت

VIERKANDT, A.
((Die Anfaenge der Verfassung und der Verwal tung und die Verf. u. Verw. der Primitiven Voelker)).

ليوبولد ونقر

WENGER, L.
((Die Verfassung und Verwaltung des orientaleschen Altertums)).

مرتن هرتمن

HARTMANN, M.
((Die Islamische Verfassung und Verwalinng)).

أطو فرنكه

FRANKE, O.
((Die Verfassung und Verwaltung Chinas)).

كارل راتقن

RATHGEN, K.
((DIE Verfassung und Verwaltung Japans)).

ل. ونقر

WENGER, L.
((Die Verfassung und Verwaltung Europaeischen Altertums)).

فن ابنغرويط

EBENGREUTH, A. R. L. VON
((Die Verfassung und Verwaltung der Germanen und des Deutschen Reiches bis zum Jahr 1806)).

24ــ وفيه الأبحاث التالية:

Allgemeinee Rechtsgeschichte,(Leipzig u. Berlin 1914)

يوسف كولر

KOHLER, J.
((Die Anfaenge des Rechts und das Recht der Premitiven Voelker)).

يوسف كولر

KOHLER, J.
((Das Recht der Orientalischen Voelker)).

ل ونقر

WENGER, L.
((Das Recht der Griechen u. Roemea)).

25ــ مكيور

MCIVER, R. M.
The Modern State, (Oxford 1926).

26ــ مكيور

MCIVER, R. M.
Community, (London, 1924).

27ــ ملر ــ لير

MULLER - LYER, F. G.
The History of Social Development, (New York, 1921).

28ــ جوانه

JOHANNET, R.
Le principe des Nationalites, (Pares, 1932).

29ــ أرنست باركر

BARKER, E.
National Charaeter and the Faetors In Its Formation, (London, 1927).

30ــ جنكس

JENDS, E.
The state and the Nation, (New York 1926).

 

المواضيع المرتبطة
نشوء الأمم


مقدمة نشوء الأمم

الفصل الأوّل : نشوء النّوع البشريّ

الفصل الثّاني : السّلائل البشريّة

الفصل الثّالث : الأرض وجغرافيتها

الفصل الرّابع : الاجتماع البشريّ

الفصل الخامس : المجتمع وتطوّره

الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها

الفصل السّابع : الإثم الكنعانيّ

كتاب نشوء الأمم


المحاضرات العشر


المحاضرة الأولى

المحاضرة الثانية

المحاضرة الثالثة

المحاضرة الرابعة

المحاضرة الخامسة

المحاضرة السادسة

المحاضرة السابعة

المحاضرة الثامنة

المحاضرة التاسعة

المحاضرة العاشرة

كتاب المحاضرات العشر


الاسلام في رسالتيه


كتاب الاسلام في رسالتيه

الضلال البعيد

الجهل المُطبق

الفهم المغلق

ولم يتمكن منه المنافقون

ما لم يعط للجهّال

خرقاء ذات نيفة

ليس من علم كمن لا يعلم

تأويل الجاهلين

ضعف الإدراك من نقص العقل

بين الجمود والارتقاء

بين الهوس والتديّن

أغراض الدين واختلاف المذاهب

مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية

مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2

بين الدين والدّولة

الدين والفلسفة الاجتماعية

نصوص المحمديّة كدولة

في الدولة والحرب الدينية

الدين والدولة

العُروبة الزائفة والعروبة الصحيحة

العُروبة الدّينية والدّعاوات الأجنبيّة

العُروبة كقوّة إذاعيَّة للمطامع السّيَاسية الفردية

التعنتات المسيحية

الخلاصة


شيء عن الحزب


الحزب في سطور

حياة الزعيم أنطون سعادة بقلم الأمين بشير موصلي

حياة الزعيم

الزعيم أنطون سعادة في سطور

ما الذي دفعني لانشاء الحزب

الحزب السوري القومي الاجتماعي أسباب نشأته


عقيدتنا


أيتها الشبيبة السورية الى الأمام

مبادىء أساية بالتربية القومية

الزوبعـة الحمـراء

العروبة أفلست

حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية

إلى إدوار سعادة



"مستندات وهوامش نشوء الأمم" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
 

دخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

روابط ذات صلة

· زيادة حول عقيدتنا
· الأخبار بواسطة m.semaan


أكثر مقال قراءة عن عقيدتنا:
كتاب نشوء الأمم

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة






انشاء الصفحة: 1.22 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: الهروب الكبير من معتقل أنصار | خميس النبات أو خميس القلعة | المحاضرة السابعة | إحتفال حاشد لمنفذية الغرب بالأول من آذار في بيصور | الفصل الرّابع : الاجتماع البشريّ | قاموع الهرمل | الجهل المُطبق | البقاء للأمة الرفيق جورج لازر | العُروبة كقوّة إذاعيَّة للمطامع السّيَاسية الفردية | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | ما لم يعط للجهّال | كتاب نشوء الأمم | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | معتمدية فلسطين تحيي يوم الارض في قطاع غزة | الفصل السّابع : الإثم الكنعانيّ | الأربعاء في حمص | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 | العُروبة الدّينية والدّعاوات الأجنبيّة | الأباطرة الحمصيون في روما | الفصل الثّالث : الأرض وجغرافيتها | المحاضرة الأولى | إلى إدوار سعادة | الحزب السوري القومي الاجتماعي أسباب نشأته | سد خربقة 2000 عام ومازال صامداً | أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2 | سلسلة ملوك سوريا | بين الهوس والتديّن | العُروبة الزائفة والعروبة الصحيحة | ستيف جوبس حمصي الدم والنسب | من نحن | مستندات وهوامش نشوء الأمم | المحاضرة الثانية | الدين والفلسفة الاجتماعية | (من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟ | المحاضرة السادسة | صور وثائق المؤتمر السوري العام | إلى أمريكا الجزيلة الاحترام .. | الفهم المغلق | المنفذ العام الرفيق الشهيد سمير قناطري | أيتها الشبيبة السورية الى الأمام | المحاضرة العاشرة | البقاء للأمة الرفيق جورج سمان | كتاب المحاضرات العشر | الخلاصة | أعراض الجوية شاذة في تاريخ مدينة حمص | ماني والمانوية ( الزندقة ) | السيدة نازك العابد | الفصل السّادس : نشوء الدّولة وتطوّرها | باب أي حارة يقصدون | رسالة من حنان الله إلى نصر الله |
[ المزيد من الصفحات ]