المديريات

مديرية صدد

القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 مقالات مختارة
· تاريخية
· ساسية
· اجتماعية
· من الأصدقاء
· مقالات عن حمص
· مقالات عن سوريا
· مقالات عن الحزب

 معرض الصور
· صور من أحياء حمص القديمة
· صور من الأرشيف لحمص
· صور حديثة لحمص
· صور من المديريات

 معرض الفيديو

 متحف حمص
· صور لتحف حمص
· وثائق من حمص

 الأخبار
· أخبار حمص
· أخبار الأمة
· أخبار منفذية حمص
· أخبار الحزب السوري القومي الاجتماعي

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

 أرشيف
· أرشيف المقالات

 خريطة الموقع
· خريطة الموقع

من صور المعرض

صورة لمنطقة باب هود في حمص في السبعينات
صورة لمنطقة باب هود ...

جامع خالد بن الوليد 1
جامع خالد بن الوليد ...

بدون عنوان-4 - نسخة
بدون عنوان-4 - نسخة

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
3057357
صفحة للعرض منذ 1 أذار 2009

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, ضيف/ضيوف عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا
منفذية حمص | الحزب السوري القومي الاجتماعي: مقالات سياسية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

نظرة من خارج السرب هل الديمقراطية العددية مفيدة لمجتمعنا

مقالات سياسية
بقلم نهاد سمعان
لا أعتقد إني وحيد في مشاعري عندما أستمع إلى رئيس الدولة الأعظم في العالم وهو يبث لنا تباشيره المزعومة برياح ديمقراطيته التي بدأت تعصف في أرجاء الكرة الأرضية .. فكلما أسمعه أو أشاهده على الشاشة أقول لنفسي ما الذي جلب لنا هذا الويل وسلط علينا هذا السيف الطائر في الهواء .. وكلما أسمعه أزداد اقتناعاً بسوء الديمقراطية العددية العمياء التي وضعت على رأس الهرم الأمريكي الهائل هذا الشخص وأتساءل : هل هو حقاً أفضل الموجود لديهم .. هل هو الشخص المناسب ليتولى قيادة أو إدارة أكبر دولة على وجه الأرض وهل يكون التصدي للمشكلات الكبرى التي واجهتها بلاده بمثل ما نراه ...؟ المشكلة كانت في الماضي لا تعنينا هنا على بعد آلاف الكيلومترات لكن هذا المنتخب بالعدد حولها إلى مشكلة تعنينا في الصميم ..فهو يطالب دول الشرق والشرق الأوسط والدول المنظومة الاشتراكية سابقاً بممارسة ديمقراطيته العددية .. ديمقراطية الصندوق .. ديمقراطية تجعل من أمثاله المؤهلين الوحيدين للفوز والرئاسة ثم يهدد بالحصار والعقوبات لكل من لا يمتثل لرغباته ويبشر بتحقيق ذلك في العراق الواقع في قبضته بأسرع وقت ممكن .. لقد كنت أتساءل دائماً لماذا هذا الإصرار .. ؟ وهل الغرب حريص على مصلحتنا إلى هذا الحد يا ترى ..؟

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (4118 قراءة)
(التفاصيل ... | 7516 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 0)

(من الفرات إلى النيل.)حدود توراتية .. أم أوهام عروبية ..؟

مقالات سياسية
سواء كانت التوراة محرفة ومزيفة كما يقول المسلمون . أو ركيكة وفيها أخطاء في الترجمة كما يقول المسيحيون . أو كتبت بعد السبي أي في 550 ق. م. إي من ذاكرة كتّابها كما يقول المؤرخون العلميون . المهم هو أنها هي ما يعتقد به اليهود اليوم .
وباعتقادي أننا اليوم لا يكفينا أن نعرف ماذا نريد ، بل المطلوب أن نعرف حقيقةً ماذا يريدون . فإذا تحقق ذلك وعرفنا أهدافهم نستطيع منعهم أو مداورتهم أو ردعهم دون أن نكون عرضة لمفاجأة غير مرتقبة أو نتوهم نصراً في موقع ما ونكون حقيقة في غيره الخاسرون .
 والآن سأسرد عن لسانهم ماذا يريدون مما غاب عن أنظار البعض منا لعل في ذلك منفعة لمن طلب فأوفر عليكم قراءة كتاب التوراة ذو الألف وأربعمائة صفحة من الحروف الصغيرة . ولكني أؤكد لكم إن ما سأذكره ليس بحقائق ولست مقتنعاً بصحته ، إنما هو بالتأكيد ما يعتقد به اليهود .  
أتى إبراهيم من أور في العراق وعَبَرَ النهر الكبير نهر الفرات متوجهاً إلى بلاد الكنعانيين وسمي بالعبراني نتيجة هذا العبور فظهر له الرب ووعده الوعد الأول . [ في ذلك اليوم قطع الرب مع إبرام ميثاقاً قائلاً . لنَسلِك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات .] ( تكوين 15 – 18)

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (6115 قراءة)
(التفاصيل ... | 13965 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 5)

لماذا العراق ..؟

مقالات سياسية
انطلقت شياطين الحرب وغرقنا جميعاً في متابعة أحداثها .. وخضعنا طوعاً لإرادة أجهزة الإعلام في تحديد مشاعرنا وعواطفنا.. ولكننا وبين الفينة والأخرى وبين الخبر والخبر نصحو ونسأل أنفسنا .. لماذا العراق ..؟ ماذا فعل هذا البلد أو هذا النظام ليحصل ما يحصل فيه ؟
لماذا اختار التنين المسمى أمريكا هذا البلد بالذات ليرينا ألعابه الإلكترونية وعضلاته ؟ ما هو الغرض الهام الذي يجعل 250 ألف جندي ينتقلون من حالة سلمهم وسكينتهم إلى حالة وحشية مقيتة حتى بالنسبة لهم ؟ ما هو هذا العامل الموجب القهار الذي نمى شعور العداوة والعدوان في شعب يقطن على بعد آلاف الكيلومترات فيتجيش ويأتي إلينا شاهراً سيفاً متأبطاً شراً ..
تحرير شعب العراق .. أمر لا يقبله منطق ولا يصدقه عاقل فمنذ متى كان هذا الغول يأبه لحرية شعب من الشعوب .. أو ينتبه إلى أنين أمة من الأمم . 

 إذاً ما هو الحافز .. ؟ سؤال يسأله الناس لبعضهم ويتكهنون ..


أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (3984 قراءة)
(التفاصيل ... | 3689 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 0)

ضايعة الطاسة

مقالات سياسية
بقلم نهاد سمعان
بعد التطور الكبير الذي حصل في القرن العشرين في مجال العمارة والخدمات في المدن والقرى وإلغاء أو تقلص أهمية خدمة الحمامات العامة .. أصبح قليلين الذين يعرفون المعنى المجازي للمثل القائل ( ضايعة الطاسة )
فالطاسة هي الوعاء النحاسي الذي ينقل به المستحم الماء من الجرن أو الحنفية إلى رأسه وجسمه ليزيل الصابون .. ولندرك معنى المثل يجب أن نتخيل الصراخ والهرج والمرج والارتطام والتعثر والارتباك الذي يحصل في الحمام إذا رغا المستحمون الصابون على وجوههم ولم تجد الأيدي الباحثة عن الطاسات مبتغاها
هذه هي بلادنا اليوم مواطنون طيبون أغلقوا أعينهم خوفاً من الحرحرة التي تسببها رؤية الحقيقة والطاسة التي تساعدهم لفتح أعينهم دون ألم مفقودة ( ضايعة )
العيون مغلقة والخيال واسع كلٌّ يتكلم عما يخمن وكأنه مبصر مفتِّح العينين .. أوهام يتداولها الناس وكأنها حقائق   صراخ من فرد إلى آخر وهو قابع بقربه وأخر يهمس في لرفيقه وهو بعيد .. تهم بالعلن والسر من فريق لآخر بسرقة الطاسة .. كفر وتكفير ومحاولات تخطي الآخرين وإلغائهم في سبيل الطاسة .. والطاسة موجودة أمامهم وهم لا يبصرون واحد يجزم بوجودها وآخر يجزم بسرقتها من فاعل مجهول ، وآخر يأمر أتباعه بفتح أعينهم وهو مغمض بإصرار .. واحد يحذِّر من انقطاع الماء والدخول في حالة الحمام المقطوعة ماؤه وآخر يطمئن الناس بأن الماء في هذا الحمام لا ينضب دون أن يعرف مصدره.

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (4847 قراءة)
(التفاصيل ... | 3342 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 5)

رسالة من حنان الله إلى نصر الله

مقالات سياسية

بقلم نهاد سمعان 
{أخي وعزيزي وابن بلدي نصر الله ...  لقد سبقتُكَ إلى هذه الدنيا بأكثر من ألفي عام... وكنتً محباً ومخلصاً لوطني مثلك...  لكن في زماني يا عزيزي كانت اللغة مختلفة ... والأسماء مختلفة .. والأديان مختلفة عما هي اليوم في زمانك ...لقد نادوني في الغرب هانيبال واسمي الحقيقي هو (حنا بعل) ومعناه في لغتكم اليوم ( حنان الله).. وتركيبة اسمي تشبه تركيبة اسمك اليوم بالعربية (نصر الله )...

 

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (4408 قراءة)
(التفاصيل ... | 5938 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 5)

تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟

مقالات سياسية
بقلم : نهاد سمعان
أثناء إحدى زياراتي إلى مدينة أفاميا الرائعة مع مجموعة مغتربين من هواة الآثار ... سايرنا في مسيرنا صبيان صغيران تخلفا عن ركبهما بضع خطوات فكانا ينظران إلى ما ننظر ويشاهدان ما نشاهد فتناهي إلى سمعي قول أحدهما للآخر : (ما أعظم هذه الآثار التي تركها الرومان في بلادنا ..!!) 
ومن مقولة هذا الصبي البريئة نشأ في ذهني التساؤلات التالية : هل كل ما في بلادنا من آثار هي من صنع أجدادنا .. ؟ وهل هي بدون استثناء مدعاة للفخر والاعتزاز من قبلنا ..؟ وإذا كان الجواب سلبياً ومن الطبيعي اليوم أن يكون كذلك .. هل هناك من سبيل للتمييز بينها .. ؟ وهل أجدادنا حقاً من اخترع الإبرة والحرف والدولاب وأبجدية رأس شمرا وأول نوتة موسيقية..؟ وهل كانوا فعلاً أجدادنا من أشاد تدمر وأفاميا وكركميش وسيروس وماري وإبلا وغيرها ..؟ أم أجداد لآخرين اندثروا وبادوا ..! وهل نحن حقاً أحفاد الشعوب التي بنت الزيقورات والجنائن المعلقة وأعمدة بعلبك وشقت قنوات الري وأدخلوا الياسمين والنانرج على حدائقهم..؟ أم نحن غرباء استوطنوا بلاداً انقرض أهلها الأصليين فلا نتبين أثراً لهم إلا من خلال الأوابد التي نراها اليوم أطلالاً وآكام ..؟ وهل الآداب السومرية والأكادية والبابلية والآشورية والفينيقية والسريانية جزء من تراثنا الأدبي والروحي يا ترى .. ؟ أم بالأدب الجاهلي بدأت مسيرة الآداب في بلادنا ..؟ فعندما كان امرؤ القيس يقرض شعره في شقه ألم يكن في حلب والرصافة من ينشد شعراً بالسريانية أو غيرها من اللغات الشائعة آنذاك وأين هذه الآداب القديمة وترجماتها في مدارسنا اليوم ؟ ألا يمكن أن تكون جديرة بالاطلاع عليها كالأعمال الهندسية التي تركوها صامدة بوجه الرياح والتي أصبحت أهم ما في وجهنا السياحي اليوم .. وهل يمكن أن يكون هناك فاصلاً زمنياً يبدأ منه تاريخنا أو حدوداً جغرافية تنتهي عنده فعالية أجدادنا .

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (4389 قراءة)
(التفاصيل ... | 8010 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 4)

أين أنت أيها الحارث لتنقذ غزّة

مقالات سياسية
في عام 96 ق. م فرض إسكندر جنايوس (اليهودي المكابي) حصاره على غزّة وشدد على أهلها الخناق فأصابهم ضيق لا يطاق وصلت أصداؤه إلى الحارث الثاني (إيروثيموس) ملك الأنباط المقيم في بيترا شرق الأردن فهب مسرعاً لنصرة أهل غزّة  وفك الحصار عنهم.
هذه الصورة من ذاكرتي التاريخية لم تكن تفارقني عندما كنت أستمع وأرى على الشاشات مشاهد حصار أهلنا في غزّة، لكن أين أمثال الحارث في شرق الأردن اليوم؟... بل أين أمثاله جنوب القطاع في سيناء الحبيبة أو أرض الكنانة مقرّ ومستقر البطالمة والفراعنة، فهناك وحين رق قلب رئيسها خليفة السادات وحافظ عهوده سمح للعابرين الذين هدموا الجدار بشراء بعض المؤن شرط أن يكونوا عزّلاً بدون سلاح ! لقد اعتاد الاستفادة من مصائب الجوار فكما ليبيا منذ عدة سنوات هذه هي غزّة  الآن..
لقد حفزني الحصار والويل الحاصل في غزّة  للبحث في تاريخ هذه المدينة الواقعة في أقصى جنوب سورية الطبيعية، ولولا مدينة العريش لقلنا إنها آخر مدينة كبيرة قبل الوصول إلى مصر أو قبل العبور من آسيا إلى أفريقيا إذ يقول أبو الفداء في فهرسه: (وغزّة: مدينة ٌ في أقصى الشام من ناحية مصر).
لماذا غزّة  يا ترى؟ وما الذي يميز هذه المدينة حتى يصيبها هذا الويل؟.... في البداية .. وعندما نعود بالذاكرة قليلاً إلى الوراء لا بد أن نسلط بعض الضوء عن السبب الذي دفع بياسر عرفات إلى اختيار غزّة وأريحا كمدينتين يمكن التفاوض على استردادهما من اليهود... السبب هو أن أريحا مدينة حرّمها رب اليهود عليهم ومنعهم من استيطانها، بل ولعنَ ساكنيها ومن يعيد بناءها لأسباب واردة في التوراة لمن يشاء... أما غزّة  فالسبب هو أنها لم تكن يوماً تحت سيطرة اليهود بل كانت على صراع دائم معهم في فترات حكمهم القصيرة التي لم تتجاوز المئة عام إذ كانت غزّة زعيمة المدن الفلسطينية الخمس[1] التي سكنها وحكمها الفلسطينيون هذا الشعب الأوربي القادم من البحر أي من جزر المتوسط وسواحله الشمالية.
إذاً غزّة  لم تدخل يوماً في الحلم التوراتي... لا لليهود ولا للصهاينة... إنها مدينة فلسطينية بامتياز لم يدنسها اليهود يوماً بل كانت عاصمة الفلسطينيين في التاريخ.
 

[1]المدن الخمس التي استوطنها الفلسطينيون : غزة – عسقلان – أشدود – عقرون – جتّ 

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (3848 قراءة)
(التفاصيل ... | 18423 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 0)

بعد خمسة آلاف عام أعاد العراق استغاثته

مقالات سياسية
Anonymous كتب "
منذ خمسة آلاف سنة وفي غفلة من أعين الآلهة أصبح العالم القديم أحادي القطب وتمركزت السلطة بيد جبار وحيد اسمه جلجامش استرسل هذا الجبار الذي لا ند له في البطش والفتك فقال فيه الأقدمون من أهل العراق :
( ثلثاه إله وثلثه بشر
ما لهيئة جسمه نظير
وبأس سلاحه بلا شبيه ..
لا يترك جلجامش ابناً لأبيه 
سادراً في مباذله ليل نهار
لا يترك جلجامش بكراً لحبيبها
ولا ابنة لمحارب أو صفية لنبيل )
تألمت العراق وأنّت وعنت ثم صاحت صيحة مدوية صيحة عظيمة نابعة من آلامهم .. من جراحهم .. من صميم قلبهم .. فقالوا مجتمعين :
( أنت "أيها الآلهة " يا من خلقت جلجامش
اخلقي له الآن نظيراً يعدله طيشاً في الفؤاد

فيدخلان عراكاُ دائماً وتستريح أوروك .)  

"

أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (2932 قراءة)
(التفاصيل ... | 6124 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 0)

إلى أمريكا الجزيلة الاحترام ..

مقالات سياسية

تجمعت بين يديك كل الخيوط يا حاكمة العالم .. تجمعت كل وسائل القوة والضعف في مخازنك وبين ملفات مخابراتك .. تفتحيها وتغلقيها كما تشائين ومتى تشائين ..أصبحت تحكمين شعوب الأرض على هواك .. لا تحتاجين حتى إلى دليل لضرب هذا أو معاقبة من لم يطلب رضاك .. ولماذا الدليل .. لمن سيقدم .. لا يهم.. فمن هم الآخرين بالنسبة إليك ..

من جملة ما تطلبين .. أو تأمرين .. هو تعميم الحس الديمقراطي بين الشعوب وممارسة الديمقراطية .. ديمقراطية الصندوق .. صندوق تتساوى الأصوات التي بداخله إذ ليس لأحد فيه فيتو أو اعتراض .. لقد أصبحت رغبتك هذه أمراً مفعولاً مارسته أغلب شعوب الأرض فاختارت حكامها بنفسها وبواسطة الصندوق كما أردت .. ومن خالف ذلك أصبح بلغتك شعباً مارقاً ودولته دولة مارقة وصرنا نحتاج إلى تعريف واضح للمارق.. أو المرق.. أو المرقنة..


أرسلت بواسطة m.semaan في الأربعاء 11 شباط 2009 (2895 قراءة)
(التفاصيل ... | 4980 حرفا زيادة | تعليقات؟ | التقييم: 0)

آخر الأخبار


 الهروب الكبير من معتقل أنصار

 المنفذ العام الرفيق الشهيد سمير قناطري

 احتفالات آذار في منفذية حمص

 منفذية حمص تقيم احتفال ضخما بذكرى التأسيس

 منفذية حمص تحيي أربعين الرفيق جورج سمان

مقولات الزعيم

لغة الدم هي لغة الحياة

إن الحياة وقفة عز فقط

بدمي قد ختمت رسالتي

الحرية لا تُعطى بل تُؤخذ

دم الشهيد هو حبر التاريخ

إني أخاطب أجيالاً لم تولد بعد

المجتمع معرفة و المعرفة قوة

إن شهداؤنا هم طليعة انتصاراتنا

اقتتالنا على السماء أفقدنا الأرض

إن أزكى الشهادات هي شهادة الدم

ثقوا بأنفسكم و كونوا عصبة واحدة

نحن حركة الحق و الخير و الجمال

العقل هو الشرع الأعلى في الإنسان

الذي يُؤخذ بالقوة لا يُسترد سوى بالقوة

نساؤنا رجال و رجالنا رجال فوق العادة

إن فيكم قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ

نحن لا نُستفز بمُستفز بل المُستفز يُستفز بنا

أنا لم آتيكم بالخوارق بل أتيتكم بالحقيقة التي هي أنتم

صراعنا مع العدو صراع وجود و ليس صراع حدود

حاربوا الفوضى بالنظام و حاربوا النظام بنظام أفعل منه

إن لم تكونوا أحراراً من أمة حرة فحريات الأمم عارٌ عليكما

جميعنا مسلمون لله
فمنا من أسلم لله بالانجيل
و منا من أسلم لله بالقرآن
و منا من أسلم لله بالحكمة
و ليس لنا عدو يقاتلنا في ديننا و حقنا و وطننا غير اليهود

أفهموننا أم أساؤوا فهمنا,اننا نعمل للحياة و لن نتخلى عنها

ان أكتافكم جبارة و سواعدكم سواعد أبطال

لم آتكم مؤمنا بالخوارق بل بالحقائق...التي هي أنتم

من أتعس حالات هذه الأمة أن تجهل تاريخها...و لو عرفت تاريخها معرفة جيدة صحيحة لاكتشفت فيها نفسا قادرة على التغلب على كل ما يعترض طريقها الى الفلاح

نحن نعمل...لاعادة الثقة و الايمان بالنفس الى هذه الأمة

ليست القومية الا ثقة االقوم بأنفسهم و اعتماد الأمة على نفسها

نحن نؤمن بنفوسنا...بحقيقتنا الجميلة الخيرة القوية و المحبة

تعالو نشيد لأمتنا قصورا من الحب و الحكمة و الجمال و الأمل بمواد تاريخ أمتنا و مواهبها و فلسفات أساطيرها و تعاليمها
ان القضاء على التضليل...و جلب سواد الشعب الى صراط الحقيقة والحق يحتاج لبث المعرفة في جميع الأوساط ,و طبع الكتب والمناشير و توزيعها,وإنشاء الجرائد والمجلات لإمداد الناس بالمعلومات الوثيقة

العقل في الإنسان هو نفسه الشرع الأعلى و الشرع الأساسي..هو موهبة الإنسان العليا..هو التمييز في الحياة, فإذا وضعت قواعد تبطل التمييز و الإدراك,تبطل العقل,فقد تلاشت ميزة الإنسان الأساسية و بطل أن يكون الإنسان إنسانا و انحط الى درجة العجماوات.

أما الإنسان فقد أعطاه الله القوة المميزة المدركة لينظر في شؤونه و يكيفهاعلى ما يفيد مصالحه و مقاصده الكبرى في الحياة.

الوضوح,معرفة الأمور و الأشياء معرفة صحيحة,هو قاعدة لا بد من اتباعها في أية قضية للفكر الإنساني و للحياة الإنسانية.

المعرفة و الفهم هما الضرورة الأساسية الأولى للعمل الذي نسعى إلى تحقيقه.

يجب علينا أن نفهم هدفنا فهما صحيحالنكون قوة فاعلة محققة,و لكي نتمكن من العمل المنتج.

لكي لا نعود القهقرى يجب أن نكون مجتمعاواعيا مدركا و هذا لا يتم الا بالدرس المنظم و الوعي الصحيح.

إن النهضة لها مدلولها..عندنا و هو خروجنامن التخبط و البلبلة..إلى عقيدة واضحة.

إن لكل قضية كلية..أضلاعا رئيسية هامة كل ضلع منها يحتاج إلى درس و إلى تحليل و تعليل و إلى تفهم تام شامل.

هذا البحث مع كل نظرياته الجديدة و دقة معالجته للأمور التي تناولها,ليس سوى شق طريق لأبحاث تالية مسفيضة توسع دائرة فهمنا و ترقي إدراكنالشؤون حياتنا.

ليس في فلسفتنا ما يجعل للحدس و التمني درجة أعلى على العقل و المنطق.

لا مفر لنا من التقدم الى حمل أعباء الحياة إذا كنا نريد البقاء ..فإذا رفضنا البقاء عطلنا الفكر و العقل..عطلنا الإرادة..عطلنا التمييز و أنزلنا قيمة الإنسان.

إن ما دفعني .. هو محبة الحقيقة الأساسية التي وصل اليها تفكيري و درسي و أوصلني إليها فهمي..الذي أنا مديون به كله لأمتي و حقيقتهاالنفسية..شعرت بالواجب يدعوني لوضعهاأمام مفكري أمتي أدبائهاو أمام أمتي بأجمعها

التفكير مظهر من مظاهر الحياة الراقية لأنه العمل الأساسي للعقل البشري..إن قيمة عقل الإنسان تظهر في مقدار تفكيره.

العقل هو جوهر الحياة الإنسانية..إن ميزة الإنسان الأساسية هي الفكر.

إن إدراك الحقيقة يوجب السعي في الحال إلى تحقيق تلك الحقيقة,إلى تحقيق أهداف و أغراض تلك الحقيقة.

لم أكن أطلب الإجابة على السؤال..من نحن؟..من أجل المعرفة العلمية فحسب..و إنما كنت أريدالجواب من أجل اكتشاف الوسيلة الفعالة لإزالة أسباب الويل.

و قد أجبت نفسي بعد التنقيب الطويل فقلت نحن سوريون و نحن أمة تامة.

إن غرض الحزب هو..تحرير الأمة من قيود الخمول.

إن غرض الحزب..هو تحريك عناصر القوة القومية.

غاية الحزب..بعث النهضة..تعيد إلى الأمة..حيويتها و قوتها.

إن من أهم مسائل النهوض القومي..هي مسألة الأخلاق.

نحن لا نرضى إلا حياة الأحرار..و لا نرضى إلا أخلاق الأحرار.

كل خطة..مهماكانت بديعة و مهما كانت كاملة لا يمكن تحقيقها إلا بأخلاق قادرة على حمل تلك الخطة.

كل نظام يحتاج إلى الأخلاق ,بل إن الأخلاق هي في صميم كل نظام يمكن أن يكتب له أن يبقى.

العقلية الأخلاقية الجديدة التي نؤسسها لحياتتا هي أثمن ما يقدمه الحزب ..للأمة..لمقاصدها و لأعمالها.

في رسالات و خطب و محاضرات عديدة ..أظهرت كم هو أساسي و ضروري فهم العقلية الأخلاقية الجديدة التي تؤسسهاتعاليم الحزب.

اليأس ساعد الفساد الأخلاقي..و الفساد الأخلاقي قوى اليأس.

إن النفسية العامة في الأمة ..نفسية خوف و جبن و تهيب و تهرب و ترجرج في المناقب و الأخلاق..و من سمات هذه النفسية ..الخداع و الكذب و الرياء..و الهزؤ و السخرية و الإحتيال..و النميمة..و الوشاية و الخيانة..و بلوغ الأغراض الأنانية و لو كان عن طريق الضرر بالقريب .

إن حزبنا في سيره,في عمله,في نضاله..يعمل و يصارع في سبيل أساس أفضل لحياة الإنسان-المجتمع.

الحق و الحرية هما قيمتان أساسيتان من قيم الإنسان-المجتمع

مواقع صديقة

 

 الموقع الرسمي للحزب السوري القومي الاجتماعي

شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية

موقع أشبالنا

مجموعة السوريين القوميين الاجتماعيين على الـ facebook

تسجيل الدخول

الكنية

كلمة المرور

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.

البحث



المقال الأكثر قراءة اليوم

لا يوجد مقال مشهور اليوم.

مقالات سابقة

لا يوجد محتويات لهذه المجموعة حاليا.




انشاء الصفحة: 1.02 ثانية
صفحات اخرى في الموقع: من نحن | بين الهوس والتديّن | المحاضرة السادسة | تأويل الجاهلين | شي عن حمص | كتاب نشوء الأمم | منفذية حمص تقيم احتفال ضخما بذكرى التأسيس | المحاضرة الثامنة | التعنتات المسيحية | مدار الخلاف بين المحمدية والمسيحية | احتفالات آذار في منفذية حمص | ليس من علم كمن لا يعلم | حياة الزعيم أنطون سعادة بقلم الأمين بشير موصلي | صور وثائق المؤتمر السوري العام | مقدمة نشوء الأمم | احتفال أول آذار في منفذية حمص | المحاضرة الخامسة | شيء عن سوريا | الفصل الخامس : المجتمع وتطوّره | الضلال البعيد | خرقاء ذات نيفة | ستيف جوبس حمصي الدم والنسب | العُروبة الزائفة والعروبة الصحيحة | مدار الخلاف بين المسيحية والمحمدية 2 | مناطق ونواحي وقرى ومزارع محافظة حمص | تاريخ بلادي هل صنعه أجدادي ؟ | الهروب الكبير من معتقل أنصار | الفصل الثّاني : السّلائل البشريّة | المنفذ العام الرفيق الشهيد سمير قناطري | ولم يتمكن منه المنافقون | رسالة من حنان الله إلى نصر الله | الفهم المغلق | ما الذي دفعني لانشاء الحزب | أيتها الشبيبة السورية الى الأمام | كليوباترا السورية | البقاء للأمة الرفيق عزت صايمة | في الدولة والحرب الدينية | المحاضرة الأولى | المحاضرة الثانية | أيها التاريخ هل أحكامك دوماً منصفة؟ 2 | مستندات وهوامش نشوء الأمم | كتاب المحاضرات العشر | الحزب في سطور | بصمات الملك السوري أنطيوخوس إيبيفانس في تاريخ سوريا | حاربنا العروبة الوهمية لنقيم العروبة الواقعية | أغراض الدين واختلاف المذاهب | تدمر وحمص أو حمص دون تدمر | منفذية حمص تحيي أربعين الرفيق جورج سمان | خميس النبات أو خميس القلعة | لماذا العراق ..؟ |
[ المزيد من الصفحات ]